حقيبة الخارجية ترجئ الإعلان عن الحكومة الفلسطينية

Image caption محمود عباس يصر على تعيين رياض المالكي وزيرا للخارجية وحماس ترفض.

اختار رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، رئيسا للوزراء ليرأس حكومة وحدة، لكن الإعلان عن تشكيل الحكومة تأخر بسبب حقيبة الخارجية، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وأرسل عباس "خطاب تكليف" إلى رامي الحمدالله، الذي يتولى مهام رئيس الوزراء في الحكومة في الضفة الغربية.

وقال مسؤول فلسطيني لوكالة فرانس برس "إن تشكيل الحكومة جاهز، لكن هناك مشكلة واحدة، وهي أن فتح وحماس يرفضان رياض المالكي وزيرا للخارجية، ولكن عباس يصر عليه".

والمالكي دبلوماسي مخضرم شغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2007.

وقال مصدر مقرب من حركة حماس إن الحركة الإسلامية تريد أن يشغل المنصب زياد أبو عمرو، وهو أحد نائبي رئيس الوزراء الحمدالله.

وكانت حركتا حماس وفتح قد وقعتا اتفاق مصالحة في 23 أبريل/نيسان لإنهاء سنوات من المرارة، والصراع الذي كان دمويا أحيانا.

وبناء على بنود الاتفاق، يجب أن يعمل الجانبان معا لتشكيل "حكومة محايدة" من الفنيين تمهد السبيل لإجراء انتخابات طال انتظارها.

وسمح الاتفاق للطرفين بفترة خمسة أسابيع لتشكيل حكومة وحدة، كان ينبغي الإعلان عنها بحد أقصى يوم 28 مايو/أيار.

وقال المسؤول الفلسطيني "إذا حلت تلك المشكلة الخميس، ووافق عباس على عدم تعيين المالكي، فسوف يعلن عن تشكيل الحكومة خلال الساعات القادمة".

المزيد حول هذه القصة