السلطات المصرية تقبض على صحفية متعاونة مع شبكة الجزيرة

مصدر الصورة AFP
Image caption تستهدف السلطات المصرية قناة الجزيرة منذ إطاحة الجيش بمرسي في يوليو/تموز إثر احتجاجات شعبية معارضة له.

ألقت السلطات المصرية القبض على الصحفية رشا جعفر، وهي صحفية تعمل لحسابها الخاص لدى شبكة "الجزيرة" الإخبارية، بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية.

واعتقلت رشا من داخل شقتها في مدينة بورسعيد، شمال شرقي القاهرة، حيث كانت ترسل مقاطع فيديو لشبكة "الجزيرة"، بحسب الوزارة.

و "الجزيرة"، التي يوجد مقرها في قطر، ممنوعة من العمل في مصر.

ولم يعلق مسؤولو الجزيرة في الدوحة على نبأ اعتقال رشا، لكن خبرا نشر على موقع قناة "الجزيرة مباشر مصر" أكد اعتقالها الأربعاء.

ويحاكم ثلاثة صحفيين بـ"الجزيرة" الإنجليزية - محمد فهمي وبيتر غرسته وباهر محمد - في مصر لاتهامهم بإذاعة أخبار كاذبة ومساعدة جماعة الإخوان المسلمين التي تحظرها السلطات المصرية.

واعتقل مراسل قناة "الجزيرة" العربية، عبد الله الشامي، في أغسطس/آب الماضي، وظل أشهرا عدة دون توجيه أي تهم له إلا بعد أكثر من 9 أشهر من الاعتقال .

وبدأ الشامي إضرابا عن الطعام في 21 يناير/كانون الثاني احتجاجا على احتجازه الذي قامت محكمة بتمديده في 3 مايو / أيار 45 يوما إضافيا.

وتقول الداخلية المصرية إنها دهمت منزل رشا وصادرت جهاز كومبيوتر محمول وهاتف جوال وأجهزة أخرى.

وأضافت أن المقاطع المصورة التي كانت بحوزتها بثتها "الجزيرة مباشر مصر".

واتهمت الداخلية رشا بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

وتقول الجزيرة إن رشا اتهمت بتصوير مراكز اقتراع خالية من الناخبين خلال الانتخابات الرئاسية التي ينتظر إعلان فوز وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي بفارق ضخم عن منافسه السياسي اليساري حمدين صباحي.

وقاطع التحالف الوطني لدعم الشرعية، الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي، وحركات شبابية أخرى الانتخابات التي أجريت على مدار ثلاثة أيام.

وتستهدف الشرطة المصرية قناة "الجزيرة" منذ أطاح الجيش مرسي في يوليو/تموز الماضي إثر احتجاجات شعبية معارضة لحكمه.

وتتهم "الجزيرة" بنشر تقارير متعاطفة مع مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي تصنفها القاهرة "جماعة إرهابية".

لكن الشبكة الإخبارية دأبت على نفي هذه الاتهامات.

المزيد حول هذه القصة