مظاهرات في ليبيا تأييدا لـ"عملية الكرامة"

مصدر الصورة Reuters

تظاهر الآلاف من الليبيين للأسبوع الثاني على التوالي تأييدا لما يعرف بعملية الكرامة التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد من اسماهم بقوى التطرف والإرهاب، والمليشيات الاسلامية المتشددة.

وطالب المتظاهرون، في العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي شرقي البلاد ومدن أخرى، بتجميد عمل المؤتمر الوطني العام والابقاء على حكومة تسيير الاعمال برئاسة عبد الله الثني.

واعلنوا رفضهم لأي حكومة جديدة قبل الانتخابات البرلمانية المقررة أواخر شهر يونيو/ حزيران القادم.

وكان حفتر قد أعلن أن الشعب الليبي اعطاه تفويضا لمحاربة "الارهاب" في البلاد وتعهد بالمضي في العملية حتى نهايتها وطالب بتجميد عمل المؤتمر الوطني الذي انتهت ولايته فعليا في فبراير/ شباط الماضي وتولي مجلس مدني شؤون البلاد.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية خطيرة حيث أعلن البرلمان تعيين أحمد معيتيق، وهو رجل أعمال، رئيسا للوزراء قبل ثلاثة أسابيع، ليصبح ثالث رئيس للوزراء في شهرين بعد اقتراع اتسم الفوضى، وذلك بدعم من الإسلاميين والمستقلين في البرلمان المنقسم على نفسه.

غير أن عبد الله الثني رئيس الوزراء رفض تسليم السلطة مبديا شكوكا بشأن شرعية انتخاب معيتيق.

وقد أعلن عماد السايح رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا أن انتخابات المؤتمر الوطني العام ستجرى في موعدها المحدد في الخامس والعشرين من الشهر المقبل وذلك على الرغم من الاضطرابات والخلافات السياسية التي تعيشها البلاد.

المزيد حول هذه القصة