حلم الهجرة: الموت على سواحل ليبيا

مهاجرون أفارقة متكدسين داخل غرفة
Image caption انفتح باب الغرفة على حالة من الوجوم والبؤس. وبالكاد توجد مساحة للوقوف، ناهيك عن الجلوس.

يصر باب حديدي أسود عند فتحه، كاشفا عن عتمة وبؤس إنساني في أحد المجمعات السكنية الليبية المعزولة.

ويقيم داخل هذا المجمع ما يقرب من 400 مهاجر، يعيشون في ظروف مزرية. فهم بالكاد يحصلون على مساحة للجلوس، ناهيك عن النوم.

إن الرجال المقيمين في الداخل مرضى، ويجلس معظمهم ساكنا لا حول له ولا قوة على الأرض. لقد انتقل بعضهم للعيش على سطح المبنى المعدني. ووفد أغلبهم من دول أفريقية كالنيجر وإريتريا وغامبيا ومصر.

سالت أحد المقيمين يُدعى مالك كافاسيم، من إريتريا. عما إذا كان قد دفع لمهربين كي يصل إلى ليبيا، أجاب: "بالطبع. دفعنا أكثر من 1600 دولار للوصول من الخرطوم إلى ليبيا. لكن للأسف، أُلقي القبض علينا في مكان ما".

ويغطي القمل المقيمين في المكان. ويقول مالك إن بعضهم قضى أكثر من ثلاثة أشهر في السجن.

ويجلس بجانب أحمد شباب أصغر في السن، تتراوح أعمارهم بين 15 و16 عاما. وثمة رجال من بلاد بعيدة مثل باكستان وبنغلاديش أيضا.

ويرى المهاجرون والمهربون وحرس الحدود الليبي أن ليبيا "باب مفتوح على أوروبا".

وفي ركن مظلم في السجن، يرقد رجل مصاب وفي جسده جرح ناجم عن إطلاق نار. وهو من غامبيا، لكنه لم يقل من أطلق الرصاص عليه.

مشرحة مزدحمة

تبعد إيطاليا عن سواحل ليبيا حوالي 320 كيلومتر. وعُثر على أربعين من المهاجرين غير الشرعيين قرب ساحل مسراطة الشهر الماضي.

توقف محرك مركبهم عن العمل بعد أربع ساعات من الرحلة وجرفتهم المياه ليومين. وانتهى ما بحوزتهم من ماء وطعام.

ومن حسن طالعهم أن عثر عليهم خفر السواحل. ويقول العقيد رضا عيسى، رئيس عملية الإنقاذ، إن الهجرة تمثل مشكلة لكل من أوروبا وليبيا على السواء.

ويقول: "تقدمنا للاتحاد الأوروبي بطلب لشراء قوارب وطائرات عمودية لعمليات البحث والإنقاذ، لكننا لم نتلق أي شيئ. أعتقد أن دول الاتحاد الأوروبي، خاصة إيطاليا، غير جادة في مواجهة الهجرة غير الشرعية."

وفي البحر المفتوح، تكون الظروف في مصلحة المهربين وليس خفر السواحل.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يرى العقيد رضا عيسى، من خفر السواحل الليبي، أن دول الاتحاد الأوروبي "غير جادة" في مواجهة الهجرة غير الشرعية.

فمشكلة ليبيا أن لديها ثمانية قوارب فقط لحراسة شريط ساحلي يبلغ طوله حوالي 1930 كيلومترا. وهذا عدد غير متكافئ.كما يقول عيسى.

فخفر السواحل بحاجة إلى المزيد من كاشفات الرؤية الليلية والمزيد من سترات النجاة لأعداد المهاجرين الذين تنقذهم هذه القوات من مياه البحر المتوسط.

ويقول الحاج رمضان، من مشرحة مسراطة، إن ثلاجات الموتي تكتظ بجثث المهاجرين، حتى أنه اضطر إلى تكديس الجثث لإغلاق الثلاجات.

ويضيف : "سابقا ، كانت ترد إلى المشرحة ثلاث جثث في العام، والآن يصل عددهم إلى ثمان في الأسبوع.

وأضاف: إن "المهربين البشريين يستغلونهم ببشاعة. استطعنا إنقاذ بعضهم عندما وفدوا، إذ اعتقدوا أنهم في إيطاليا. ولم يموتوا كلهم، فبعضهم استطاع الوصول".

وتمتلئ المشرحة بالجثث، حتى أن بعضها وضع على الأرض.

بلد منهك

ليبيا دولة قائمة بالكاد. ودوريات حرس الحدود تعمل بجهود المتطوعين والعاملين المؤقتين، مثل أحمد البلاع.

ويقول البلاع إن المهاجرين يظهرون ليلا في الصحراء، عندما تنخفض درجات الحرارة. ويتبعون خطوط الكهرباء سيرا على الأقدام حتى يصلوا إلى المدن.

وأضاف: "نكتشف أن بعضهم مات في الطريق، فهناك مقابر على جانبي الطريق. بينما نستدعي سيارات الإسعاف للآخرين."

وفي إحدى نقاط التفتيش على حدود مسراطة، يقول الحرس أنهم يعثرون على العشرات من المهاجرين كل بضعة أيام. بينما يمر الكثيرون دون اكتشاف أمرهم.

وفي إحدى الليالي، اكتشف الحرس شاحنة بها حاوية بضائع مزيفة. وداخل الحاوية، وجدوا ما يزيد عن عشرين رجلا، بالكاد يستطيعون التنفس. أحدهم لم يكن لديه سوى إنجيل. وساعدهم حرس الحدود، إذ كانوا بالكاد قادرين على الوقوف.

لقد كانوا على علم بأنهم غير مرغوب بهم، لكن حلم وجود فرص العمل والحصول على المال في أوروبا كان أفضل مما خلفوه في بلادهم.

وخاطر هؤلاء الرجال بكل شيئ ليصلوا إلى وجهتهم. وتحذر ليبيا من استمرار تدفق المزيد والمزيد منهم إن لم يُتخذ موقف حيال هذا الأمر.

المزيد حول هذه القصة