شريط فيديو "يدعم فرضية تزوير الانتخابات الإيرانية 2009 "

Image caption تظاهر مئات الآلاف من المحتجين في العاصمة الإيرانية طهران، قائلين أن أصواتهم قد سرقت.

انتشر شريط فيديو يصور خطابا لقائد عسكري إيراني، يدعم مزاعم أن الانتخابات التي جرت في إيران عام 2009 قد تعرضت للتزوير ضد الإصلاحيين.

ويظهر التسجيل الذي وضع على شبكة الإنترنت قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري يخطب في عدد من المسؤولين.

ويمكن سماعه يقول في التسجيل إن فوز الإصلاحيين بالانتخابات يبدو مرجحا، لكن الحرس الثوري لن يقبل بذلك.

وقد تسببت خسارة الإصلاحيين في النهاية بالسباق الانتخابي في خروج مظاهرات احتجاج واسعة في الشوارع الإيرانية.

إذ تظاهر مئات الآلاف من المحتجين في العاصمة الإيرانية طهران، قائلين إن أصواتهم قد سرقت.

وقد قتل مئات الأشخاص واعتقل الآلاف في حملة الحكومة لقمع هذه المظاهرات.

وحصل المنشق السياسي المعروف في طهران محمد نوري زاد على شريط الفيديو الذي يضم التسجيل ونشره على الانترنت.

ويقول إن الشريط دليل مخز على أن انتخابات عام 2009 قد زورت لمصلحة محمود أحمدي نجاد الذي كان يتنافس حينها للفوز بولاية رئاسية جديدة.

وقد أضرت الاحتجاجات والاضطرابات التي أعقبت الانتخابات كثيرا بشرعية الحكومة.

وأقنع الضرر الحاصل في سمعة النظام الإسلامي قادة الخط المتشدد في إيران بقبول انتخاب حسين روحاني المعتدل نسبيا في الانتخابات الرئاسية التي تلتها والتي جرت في العام الماضي.

ومن وجهة نظرهم، كان من المهم تجنب جولة جديدة من الاضطرابات ستهدد استقرار مجمل النظام الحكومي القائم.

المزيد حول هذه القصة