العراق: مقتل محمد خميس القيادي بالصحوة في تفجير انتحاري بالرمادي

مصدر الصورة AP
Image caption مجالس الصحوة موالية للحكومة في الأنبار

فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه وسط تجمع لضباط أمنيين وقادة في قوات الصحوة غربي الرمادي ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص من بينهم القيادي محمد أبو ريشة غربي الرمادي.

وقال حداد صالح مراسلنا في بغداد إن الهجوم اسفر ايضا عن مقتل ثلاثة من قادة الصحوة إضافة الى مدير موقع الاحتجاز في الانبار، ومدير جهاز مكافحة الإجرام، وإصابة 7 آخرين.

كان أبو ريشة -وهو في الثلاثينات من العمر- قائدا لمئات الرجال في عاصمة محافظة الأنبار الصحراوية حيث تخوض قوات الأمن وعدد أصغر من مقاتلي العشائر السنية الموالين للحكومة قتالا منذ شهور ضد رجال عشائر ساخطين على رئيس الوزراء نوري المالكي وضد متشددين ينتمون إلى جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وتقول وكالة رويترز للأنباء إن أبو ريشة ابن أخ أحمد أبو ريشة وهو الزعيم الرسمي لجميع مقاتلي مجالس الصحوة الموالية للحكومة في الأنبار لكن سمعة الرجلين تضررت بشدة أثناء الحرب الدائرة منذ خمسة أشهر.

ودعم الرجلان الاحتجاجات المناهضة للحكومة طوال العام الماضي لكنهما انقلبا على المتظاهرين في نهاية عام 2013 .

وعندما فضت قوات الأمن مخيم اعتصام في الرمادي بالقوة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ثار مقاتلو العشائر وتحركت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام بسرعة لاستغلال هذا العصيان بإرسال مقاتلين إلى الرمادي والفلوجة في محافظة الأنبار.

وتحدث المالكي فيما سبق عن مقاتلي عائلة أبو ريشة بوصفهم دليلا على أن سكان الأنبار في العموم يؤيدونه.

ونزح مئات الآلاف من المدنيين بسبب المعارك في الرمادي والفلوجة.

أعمال عنف متفرقة

وأفاد مكتب بي بي سي في بغداد نقلا عن مصادر أمنية وطبية بمقتل اربعة مدنيين واصابة 10 آخرين إثر انفجار سيارة مفخخة ركنت بالقرب من محال تجارية في منطقة سبع ابكار شمال بغداد.

وقتل ضابط شرطة برتبة رائد واصيب ضابط آخر برتبة عقيد وسبعة طلاب بجروح في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من أحد مراكز الامتحانات في حي الأربعين وسط مدينة تكريت.

وفي بلدة بيجي (20 كم شمال تكريت)، قتل جندي وأصيب 3 آخرون بانفجار عبوة ناسفة زرعت في جانب الطريق لدى مرور رتل للجيش.

وقال مصدر أمني في قضاء الطوز (85 كم جنوب غرب كركوك ) إن مدير شرطة ناحية سليمان بك نجا من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة.

وأوضح المصدر أن "كمينا نصبه مجهولون بوضع جثتين مفخختين مجهولتين في سيارة مركونة انفجرت لدى اقتراب قوة مشتركة من الجيش والشرطة، ما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة مدير الشرطة وضابط وأربعة من عناصر الشرطة".

المزيد حول هذه القصة