السعودية تدعو إلى عقد مؤتمر للمانحين لمساعدة مصر

Image caption نزل كثير من المصريين إلى الميادين احتفالا بإعلان النتائج.

دعا الملك عبد الله عاهل السعودية إلى عقد مؤتمر للمانحين لمساعدة مصر في تجاوز أزمتها الاقتصادية، وجاء ذلك فور الإعلان رسميا عن فوز قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة.

ووصف الملك عبدالله فوز وزير الدفاع السابق في الانتخابات الرئاسية في مصر في برقية تهنئة إليه بأنه "يوم تاريخي".

وتعد السعودية - وهي أكبر مصدر للنفط في العالم - مؤيدا رئيسيا للسيسي والحكومة التي يدعمها الجيش، منذ عزل الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الصيف الماضي عقب احتجاجات واسعة على حكمه.

وكانت السعودية، والإمارات، والكويت، قد قدمت مساعدات لمصر بقيمة 12 مليار دولار عقب عزل مرسي، لكنها لم تعلن أي التزامات جديدة.

وقال الملك عبد الله في البرقية التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية "نقول لكل الأشقاء والأصدقاء في هذا العالم إن مصر أحوج ما تكون إلينا لتتمكن من الخروج من نفق المجهول. ولذلك فإني أدعوكم جميعاً إلى مؤتمر لأشقاء وأصدقاء مصر للمانحين لمساعدتها في تجاوز أزمتها الاقتصادية".

"من يتخاذل لا مكان له"

وحذر الملك عبدالله بأن "من يتخاذل عن تلبية هذا الواجب وهو قادر فإنه لا مكان له غداً بيننا، إذا ما ألمت به المحن وأحاطت به الأزمات".

وقال إن بلاده - التي تعتبر مصر حليفا في خط المواجهة في صراعها مع كل من إيران وجماعة الإخوان المسلمين - لن تسمح بالتدخل في شؤون مصر الداخلية.

وعبرت الولايات المتحدة الأربعاء عن تطلعها إلى العمل مع حكومة الرئيس المصري المنتخب عبدالفتاح السيسي الجديدة، وحثته على السير قدما في تنفيذ إصلاحات في مجال حقوق الإنسان.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيتحدث مع الرئيس المنتخب في الأيام المقبلة.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية قد أعلنت الثلاثاء فوز السيسي بنسبة 96.91 في المئة، وحصوله على "23 مليون و780 ألف صوت".

وحصل منافسه حمدين صباحي على 757 ألف صوت، بنسبة 3.09 في المئة.

وقال رئيس اللجنة أنور العاصي إن نسبة من صوتوا في الانتخابات بلغ عددهم 25 مليونا و260 ألف شخص، بنسبة 47.45 في المئة من إجمالي عدد الناخبين المسجلين.

المزيد حول هذه القصة