غرق قارب لمهاجرين قبالة سواحل اليمن يودي بحياة العشرات

مصدر الصورة AFP
Image caption يقدم المهاجرون الأفارقة على رحلات الهجرة غير الشرعية هربا من الفقر والحروب في بلادهم

لقي 62 مهاجرا حتفهم قبالة سواحل اليمن بعد غرق قاربهم في ما وصف بأنه أسوأ حادث من نوعه في المنطقة هذا العام.

وقالت الأمم المتحدة إن القارب كان يقل مهاجرين من الصومال وإثيوبيا بالإضافة إلى اثنين من البحارة اليمنيين.

ويصل إلى اليمن آلاف المهاجرين الافارقة في قوارب مكتظة، حيث تعتبر اليمن مدخلا إلى الشرق الأوسط ومن ثم أوروبا.

وقد قتل المئات حتى الآن في تلك الرحلات البحرية.

وقال متحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن سكانا محليين انتشلوا جثث الغرقى وقاموا بدفنها.

وأضاف أن سوء الأحوال الجوية كان وراء الحادث، كما تسبب ازدحام القوارب بحوادث في الماضي.

وبهذا الحادث يبلغ عدد الذين لقوا حتفهم في رحلات الهجؤة غير الشرعية خلال العام الجاري 121 شخصا.

ويقدم الآلاف من سكان بلدان القرن الأفريقي على الهجرة غير الشرعية هربا من الفقر والحروب.

ويسلك الكثير من المهاجرين القادمين من بلدان القرن الإفريقي وكذلك المهاجرون القادمون من سوريا طريق البحر المتوسط.

وتم رصد 42 ألف مهاجر يسلكون طريق البحر المتوسط بين يناير / كانون ثاني وأبريل / نيسان، بينهم أكثر من 25 ألفا توجهوا نحو أوروبا من ليبيا.

كما رصد وصول 16500 مهاجر إلى اليمن خلال عام 2014، بينما بلغ العدد 35 ألفا خلال نفس الفترة من العام الماضي، حسب المفوضية العليا للاجئين.

المزيد حول هذه القصة