البابا يحض عباس وبيريز على التحلي بالشجاعة لإحلال السلام

مصدر الصورة .
Image caption أكد البابا خلال كلمته أنه لا يسعى الى التدخل في محادثات السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني

حض البابا الرئيسان الفلسطيني محمود عباس والاسرائيلي شمعون بيريز على احلال السلام في الشرق الاوسط وذلك خلال صلاة مشتركة جمعتهم في حديقة الفاتيكان.

وانتقل البابا برفقة عباس وبيريز والبطريرك الارثوذكسي برثلماوس إلى حديقة الفاتيكان لتلاوة الصلوات، ثم جلس البابا بين الرئيسان بينما كان قائد الاوركسترا يعزف مقطوعاته الموسيقية.

وقال البابا إن "صنع السلام يتطلب شجاعة تفوق بكثير شجاعة خوض الحروب"، داعياً في صلاته "للتحلي بالشجاعة لنقول نعم لتحقيق السلام".

وعلق بيريز "ان احلال السلام يعد رسالة الهية، وهذا واجبنا"، فيما قال عباس في كلمته "ربنا، اجعل السلام الشامل والعادل يحل علينا وعلى منطقتنا لتعيش شعوبنا بكرامة وحرية واستقرار".

وأكد البابا خلال كلمته أنه لا يسعى الى التدخل في محادثات السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني التي تعثرت في ابريل/نيسان الماضي.

وشارك الحبر الأعظم عباس وبيريز بزراعة شجرة زيتون في حديقة الفاتيكان.

وكان البابا دعا بيريز وعباس لزيارة الفاتيكان خلال جولته في الاراضي المقدسة.

ويؤكد الفاتيكان ان لا نية للبابا فرانسيس بالتدخل سياسياً في الصراع الدائر بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

تفاصيل دقيقة

ويعرف عباس وبيريز بعضهما، فقد وقعا معا اتفاقية أوسلو، عام 1993.

ولا يملك الرئيس الإسرائيلي سلطات فعلية، ولا دور له في المفاوضات. كما أنه سيغادر منصبه بنهاية هذا الشهر.

ولكن مسؤولين يقولون إن الحكومة تساند سفره إلى الفاتيكان، وأن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، "على اتصال مستمر" به.

وتم التحضير بدقة متناهية للمناسبة التي تتضمن صلاة يهودية، وأخرى مسيحية وثالثة إسلامية قرب كاتدرائية القديس بطرس.

ويعتقد مراسلون أن إقامة مثل هذه الحدث سترفع من سمعة البابا باعتباره شخصا لا تمنعه القواعد الدبلوماسية والعقائدية من التحرك إذا تعلق الأمر بدعم قضايا السلام.

مصدر الصورة .
Image caption شارك الحبر الأعظم عباس وبيريز بزراعة شجرة زيتون في حديقة الفاتيكان

المزيد حول هذه القصة