لقاء ثنائي في جنيف بين إيران وأمريكا لبحث الملف النووي

مصدر الصورة AP
Image caption وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي ستمثلها مساعدتها هيلغا شميت، والوفد الأمريكي سيمثله وليام بيرنز.

يعقد ممثلون أمريكيون وإيرانيون في جنيف أول لقاءات ثنائية رسمية بين الطرفين في بادرة تهدف إلى بحث البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وكان الإيرانيون قد أعلنوا السبت هذا اللقاء المفاجئ غير المسبوق، وأكدت واشنطن اللقاء في تصريح مختصر قائلة إنه لن يعقد أي مؤتمر صحفي.

وهذه هي أول مرة تجري فيها طهران مفاوضات ثنائية رسمية خارج إطار جلسات المفاوضات مع مجموعة 5+1 (وهي الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، وألمانيا).

غير أن مفاوضات سرية جرت على مدى أشهر طويلة بين طهران وواشنطن في سلطنة عمان عام 2013 على أمل أن تفضي إلى تحريك في المفاوضات الرسمية.

ولم يعلن مكان إجراء اللقاءات في جنيف، أو برنامجها، لكن الأوساط الدبلوماسية تتوقع انعقادها في فندق انتركونتيننتال الذي يفضل الإيرانيون عادة أن تجري الاجتماعات فيه.

لقاء ثنائي مع روسيا

وستتركز المحادثات على رفع العقوبات الأمريكية إذا توصلت الأطراف إلى اتفاق نهائي، تأمل طهران والقوى الكبرى في إبرامه بحلول 20 يوليو/تموز.

وكانت إيران قد جمدت - بموجب اتفاق مرحلي لستة أشهر تم التوصل إليه في يناير/كانون الثاني - قسما من أنشطتها النووية مقابل رفع جزئي للعقوبات الاقتصادية الغربية.

وتنتهي مهلة هذا الاتفاق مبدئيا في 20 يوليو/تموز، ولكن يمكن تمديده في انتظار التوصل إلى صياغة اتفاق نهائي.

وستكون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون التي تقود المفاوضات باسم الدول الست الكبرى، ممثلة الاثنين والثلاثاء في جنيف من خلال مساعدتها هيلغا شميت.

وسيكون الوفد الأمريكي بقيادة مساعد وزير الخارجية وليام بيرنز الذي سبق أن شارك في المحادثات السرية في عُمان.

ومن المفترض أن يسمح الاتفاق الشامل الذي يسعى الطرفان إلى التوصل إليه بتسوية أزمة مستمرة منذ أكثر من عشر سنوات بين إيران والأسرة الدولية.

وبعد المحادثات في جنيف من المقرر أن يعقد الإيرانيون لقاء ثنائيا أيضا مع روسيا الأربعاء والخميس في روما.

المزيد حول هذه القصة