بدء محادثات امريكية - ايرانية مباشرة في جنيف لبحث الملف النووي

مصدر الصورة .
Image caption يأمل الطرفان الايراني والامريكي بالتوصل إلى اتفاق في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر

عقد مسؤولون ايرانيون وامريكيون محادثات مباشرة في جنيف الاثنين بهدف للتوصل إلى اتفاق دائم حول الملف النووي الايراني.

وتستمر هذه المحادثات لمدة يومين، وقاد المحادثات عن الجانب الامريكي مساعد وزير الخارجية الامريكي بيل بيرنز ومستشار البيت الابيض جيك سوليفان.

وقال كبير المفاوضين الايرانيين عباس عراقجي إنه متفائل بالتوصل إلى اتفاق حول الملف النووي قبل الموعد النهائي المقرر في 20 تموز/يوليو المقبل.

ويأمل الطرفان بالتوصل إلى اتفاق في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر، كما تتطلع ايران إلى انهاء العقوبات الدولية المفروضة عليها، بينما تهدف واشنطن وحلفاؤها الى الحصول على ضمانات ايرانية بان برنامج طهران للطاقة النووية سلمي وليس غطاء لطموحات عسكرية. ويسعى الجانبان الى التوصل الى اتفاق دائم بشأن برنامج ايران النووي بحلول 20 تموز/يوليو.

وتتطلع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) إلى إنهاء برنامج ايران النووي نهائياً لضمان عدم حصولها على اسلحة نووية.

وقالت ايموغين فولكيس مراسلة بي بي سي إن الاختلافات بشأن كمية اليوارزنيوم التي يمكن لإيران تخصيبها ما زالت كبيرة".

وأضافت "بما ان ايران وروسيا اتفقتا على عقد لقاء ثنائي الاربعاء والخمس في روما، فهذا يؤكد أنهما مصممان على التوصل الى اتفاق".

هذه هي أول مرة تجري فيها طهران مفاوضات ثنائية رسمية خارج إطار جلسات المفاوضات مع مجموعة 5+1 (وهي الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، وألمانيا).

ولم يعلن مكان إجراء اللقاءات في جنيف، أو برنامجها، لكن الأوساط الدبلوماسية تتوقع انعقادها في فندق انتركونتيننتال الذي يفضل الإيرانيون عادة أن تجري الاجتماعات فيه.

وتنتهي مهلة هذا الاتفاق مبدئيا في 20 يوليو/تموز، ولكن يمكن تمديده في انتظار التوصل إلى صياغة اتفاق نهائي.

ومن المفترض أن يسمح الاتفاق الشامل الذي يسعى الطرفان إلى التوصل إليه بتسوية أزمة مستمرة منذ أكثر من عشر سنوات بين إيران والأسرة الدولية.

المزيد حول هذه القصة