ناجيات من التحرش "لا عاهرات ولا خاضعات"

مصدر الصورة Getty
Image caption حادثة تحرش حولت هانيا إلى مدافعة قوية عن "الناجيات من التحرش"

اختلطت الذكريات في ذهن هانيا ذات الـ 43 عاما، ففي 25 يناير 2011 وقفت في ميدان التحرير مع مواطنيها مملوءة بانبهار اللحظة "أسقطنا مبارك، وضعنا الحجر الأول لمصر جديدة". وفي يناير 2013 سقطت بين يدي مواطنيها مملوءة بقهر اللحظة، وجسدها ينتهك، وكرامتها.

لم تكن تلك مصر التي جاءت من أجلها ولا الميدان الذي قصدته، فالمرة الأولى تركته على قدميها، والمرة الثانية تركته على حمالة في سيارة اسعاف.

أي الذكريات ستعيش بها وكيف يغير الميدان حياة امرأة مرتين؟

لا تخفي هانيا هويتها وهي ترفع صوتها لأنه صوت آلاف غيرها لا لسان لمعاناتهن، قالت لبي بي سي إن "وقت التغيير حان، الثورة النسائية يجب أن تحدث أو الثورة الانسانية ضد انتهاك المرأة في مصر."

"إحساس بالذنب"

روت هانيا لبي بي سي تجربتها الصعبة التي خاضتها السنة الماضية قالت "توجهت لميدان التحرير للمشاركة في مظاهرة من أجل إحياء مطالب ثورة يناير، لم أكن مرتاحة للجو السائد، مجموعات من شباب لا علاقة لهم بالمظاهرة كانت في الميدان، فجأة وجدت نفسي وسط إحداها، تحرشوا بجسدي 35 دقيقة أزلية ولا زلت انتهك حتى نقلتني سيارة الاسعاف." منذ تلك اللحظة أصبحت هانيا ناشطة وأصبح التحرش قضية حياتها.

ووصفت عزة كامل من مؤسسة مبادرة "شفت تحرش" حالة الضحايا اللواتي يأتين للجمعية قائلة إنهن "يأتين في حالة ذعر، بعضهن يأتين وهن يعانين من إحساس بالذنب غير راضيات عن التعامل مع أجسادهن، وغير قادرات على التعامل مع الآخرين."

وأضافت المتحدثة أن "حياتهن تتغير بعد الحادثة وعادة ما تسوء علاقتهن بالمجتمع ويكن في أشد حاجة إلى متابعة نفسية وهو ما تحاول الجمعيات توفيره، لكن نفس تلك الجمعيات تطالب الدولة بهذه المتابعة، فالدولة حتى الآن لم تخصص ميزانية لذلك."

وتلقت الجمعية أكثر من 300 شكوى حول التحرش منذ بداية العام، عشرون في المئة منها فقط تحولت أمام العدالة، فالأغلبية يخفن من الفضيحة لكن القانون ضد التحرش الجديد سيشجع الكثيرات على تقديم شكاوى ضد المعتدين امام العدالة."

كراهية اجتماعية

Image caption الشعور بالذنب يلازم عادة ضحايا التحرش

وأكثر من مرة كررت مواطنات مصريات تحدثنا إليهن أسئلة مثل "كيف يمكن أن يتحول التحرش إلى ممارسة جماعية وعلنية، في ميدان عام أمام آلاف الناس؟ كيف يمكن أن يتحول الاغتصاب إلى عرض عام للذة وتفريغ الكبت والتباهي بالقوة والهيجان الجماعي، وعدم الخوف؟"

ويقول الدكتور محمد عبد الغني، استشاري الأمراض النفسية وعضو الكلية الملكية للأطباء النفسيين في بريطانيا إن "الأصل في المشكلة يعود أولا إلى نظرة الاحتقار التي ينظر بها المجتمع للمرأة إضافة إلى غياب المثل الأعلى فالمسؤولين مثلا يغتصبون حقوق الغير، لذلك فالشخص البسيط في الشارع سيغتصب أو يتحرش بأنثى لأن ذلك ما يستطيع فعله. إضافة إلى غياب العقاب وهو ما يغري ضعاف النفوس على إتيان الفعل."

واضاف أن" دراسات أثبتت أن لا علاقة للتحرش بسن أو وضعية المتحرش، حيث أن بينهم أطفال. ما يعني أن سبب التحرش ليس السعي للحصول على لذة جسدية لأن ذلك لا يتحقق أمام الملأ ولكنه قد يكون نوعا من أنواع الانتقام من المجتمع عن طريق مهاجمة أحد أضعف ضلوع المجتمع."

هنالك فئات انفصلت تماما عن المجتمع مثل أطفال شوارع، فهؤلاء لا يشعرون بالتعاطف مع المجتمع وسيمارسون أي اعتداء بمنتهى القسوة. لكن هناك تحرش بالمرأة على درجات مختلفة في المجتمع المصري وليس فقط من طرف شباب موجودين في الميدان، وإذا أردنا أن نحل المشكلة من جذورنا يجب التعاطي مع الحقائق لكي نحل المشكلة إذا أردنا ذلك."

"ما قدرش أطلع من جسدي"

ولم تتردد ريهام (28 عاما) في طرق المشكلة، وقالت إن "الجميع في البلد مستسلم لها كأنها قدر محتوم، أشعر أحيانا بنظرات ازدراء عندما أتساهل مع نفسي في ضحكة مع صديقاتي، كأنني أعاقب لأنني أضحك، يتمتع المجتمع بقدرة على إيصال رسالة أنني عاهرة، لأنني أخرج للعمل، أو التسوق أو النزهة مع صديقاتي، لأنني لا أخضع لأعراف سمح لي تعليمي بتجاوزها. سبب التحرش ليس اللباس لأن غالبية المصريات محجبات، المشكلة هي جسدي، وده أنا مقدرش أطلع منه."

وذكرت دراسة لألفي عينة من مصريين ومصريات أصدرها المركز المصري لحقوق المرأة أن 83 في المئة من المصريات تعرضن للتحرش، أكثر من نصفهن يتعرضن له يوميا، وأن 98 في المئة من الأجنبيات قلن أنهن تعرضن للتحرش خلال زيارتهن مصر. وأن 62 في المئة من الذكور اعترفوا بممارستهم التحرش."

الدراسة صدرت سنة 2008 لكن الحديث اليوم يدور حول تفاقم الظاهر واتساعها.

Image caption المجتمع يحمل مسؤولية التحرش للمرأة، "هي السبب"

ويقول سامر فوزي أحد مؤسسي حركة بصمة التي تعنى بضحايا التحرش إن " المجتمع غير مقدر خطورة الموضوع ولم يتم توظيف الخبرات المتوفرة لمقاومة الظاهرة. والخطوة المبدئية هو أن تتحمل أي جهة تدعو لتجمعات توفير آلية لمواجهة أي عنف وخاصة العنف الجنسي."

وفي تقرير حديث لهيومان رايتس واتش ذكر شاب استجوبته المنظمة "أنه يمارس التحرش يوميا وأن السبب في ذلك هو البنات."

"الإعدام للمتحرش"

صدمة أصيب بها المصريون بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ليلة تنصيب الرئيس الجديد لمصر عبد الفتاح السيسي، يظهر سيدة وسط حشد كبير من الناس وقد تم تعريتها والاعتداء عليها جنسيا. وقد تمكن الشرطي الذي تدخل لإنقاذها من ذلك بصعوبة بالغة.

فلأول يرون بأعينهم ما كانوا يسمعون عنه، وليس من سمع كمن رأى.

الشرطي تلقى تهنئة من السيسي الذي دعا أيضا وزير الداخلية إلى تطبيق قانون التحرش بحزم.

كما دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر أمام دار الأوبرا المصرية السبت المقبل للمطالبة بتطبيق القانون على المتحرشين، وهي الدعوة التي لاقت استجابة أكثر من ثلاثة آلاف شخص قالوا إنهم سيشاركون فيها. وأعلنت ناشطات حقوقيات عن تنظيم سلسلة بشرية، مساء الأربعاء في ميدان التحرير الذي شهد حوادث الاعتداء الجنسي، للمطالبة برفع عقوبة التحرش إلى الإعدام.

وكانت مصادر طبية قد ذكرت لبي بي سي أن سيدة تعرضت للاغتصاب ليلة الاحتفال بتنصيب الرئيس المصري وأنها أصيبت "بتهتك في المهبل ونزيف في الرحم وحروق من الدرجة الأولى إضافة إلى كدمات على جسدها نتيجة لاستعمال العنف، وأن اقامتها في المستشفى ستطول بسبب سوء حالتها."

حاولنا التوصل إلى ضحايا التحرش والاغتصاب الذي وقع تلك الليلة حيث نقلت بعض الجمعيات لبي بي سي "أن عدد الضحايا يتراوح بين خمس وتسع ناجيات وهو رقم غير نهائي"، لكن نفس تلك الجمعيات رفضت رفضا قاطعا تأمين اتصال بهن وقالت إن ضحايا التحرش اللواتي "تجرأن" على الحديث علنا سابقا أصبن "بلعنة اجتماعية، وهي تجربة مرة لا يمكن تكرارها."، وكأن ميثاقا أخلاقيا جديدا أيضا بدأ يتشكل لهذه الفئة.

المزيد حول هذه القصة