مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للغش في الامتحانات في مصر

مصدر الصورة AP
Image caption جامعة القاهرة

طالب في الثانوية العامة في مصر نشر تغريدة هاشتاغ "غشاشون فدائيون" تقول "عزيزتي الوزارة أحب أقولك إن احنا مش شخص واحد، احنا 30 ألف شخص بالغش اتجمعنا وبالهاشتاغ نجحنا".

جاء ذلك بعد أن سرب بعض الطلبة امتحانات الثانوية العامة وأرسلوها من داخل لجان الامتحانات عبر هواتفهم المحمولة على هذا الهاشتاغ وغيره من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بينما يقوم بعض المدرسين بإرسال إجابات الأسئلة على نفس الهاشتاغ.

وكان مدير التطوير التكنولوجي بوزارة التربية محسن عبد العزيز التعليم قد أشار في تصريحات صحفية إلى أن وزارة التربية والتعليم قد قامت بالفعل بمخاطبة إدارة فيسبوك وتويتر لمطالبتهم بإغلاق عدد من الصفحات الإلكترونية "لكونها تعرض الأمن القومي للخطر" كما قال.

وقال إن "تلك الخطوات يتم اتخاذها إضافة للإجراءات القانونية من وزارتي الاتصالات والداخلية مع القائمين على هذه الصفحات ليتم القبض عليهم".

احتياطات لم تنفع

ضاعفت وزارة التربية والتعليم المصرية هذا العام من إجراءات تأمين عملية الامتحانات، حيث طبعت الوزارة الامتحانات في مطابع سرية، كما نقلت طائرات تابعة للقوات المسلحة الامتحانات للمحافظات البعيدة، حيث أن الامتحانات تطبع في القاهرة وترسلها لبقية محافظات الجمهورية.

وأعلنت الوزارة في وقت سابق أن لجان الثانوية العامة تم تزويدها بماسحين ضوئيين (سكانر) لكشف أي محاولات للدخول بأجهزة المحمول من الطلبة للجان، حيث قال محمد سعد مسؤول غرفة عمليات امتحانات الثانوية العامة إن الوزارة استحدثت غرفة لمراقبة الغش الإلكتروني في امتحانات الثانوية العامة لإبلاغ المسؤولين بأي حالة غش تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي، لكن العديد من المتابعين اعتبروا استعدادات الوزارة لم تكن قادرة على التصدي لتلك الظاهرة.

وكيل نقابة المعلمين محمد محمد أكد أن وزارة التربية والتعليم تعاني نقصاً شديداً في الأساليب التكنولوجية التي يمكن من خلالها مواجهة الغش الإلكتروني، قائلاً إنه " في الوقت الذي وصلت فيه الوسائل التكنولوجية الحديثة للمنازل في القرى لم تستطع الوزارة الوصول بها إلى مدارسها وهو ما يهدد العملية التعليمية بأسرها".

اعتراضات

تسريبات الامتحانات لم تغضب فقط وزارة التربية و التعليم، بل امتدت حالة الغضب لتطال عدداً من الطلبة أيضاً، حيث هاجم عدد من الطلاب زملاءهم مستخدمي الهاشتاغ واتهموهم بإهدار جهود من قام بالإعداد جيداً للامتحانات.

أحد الطلاب قال "ربنا ينتقم منكم علشان بتاخدو تعب ناس مش من حقكوا هتدخلو كليات مش من حقكوا ! وهتعيشوا طول حياتكوا فلوسكم حرام ".

وتقدم تيار استقلال المعلمين ببلاغ للنائب العام المصري يطالب فيه بإلغاء نتائج الامتحانات لهذا العام والتحقيق مع وزير التربية والتعليم بسبب جرائم الغش وتسريب الامتحانات هذا العام.

واتهم محمد زهران مؤسس التيار في البلاغ وزير التربية والتعليم بالتقصير في تأمين الامتحانات وعدم قدرته على إدارة الامتحانات، مما تسبب في إهدار تكافؤ الفرص بين الطلاب، كما قام عدد من الطلاب أيضاً بتقديم بلاغات للنيابة العامة المصرية يتهمون فيها وزارة التربية والت

م بالتقصير في تأمين الامتحانات، مؤكدين حدوث حالات غش جماعي مما يؤثر على نزاهة عمليات الانتخابات.

" #ثانوية_عامة #غشاشون_فدائيون #غششنى_شكرا #برده_هنغش #هس_ثانوية #الحارة_المزنوقة"، كل هذه هاشتاغات تداول عليها الطلاب أسئلة و إجابات امتحانات الثانوية العامة، إضافة للعديد من الصفحات على موقع "فيسبوك " والعديد من المجموعات على شبكتي "واتس أب" و"بي بي إم" الأمر الذي يجعل السيطرة على تلك الظاهرة أمرا معقدا للغاية.

المزيد حول هذه القصة