الأزمة العراقية: مجلس الأمن الدولي يدين هجمات (داعش) في العراق

Image caption فر كثير من السكان من الموصل إلى الشمال باتجاه المدن الكردية خشية من المعارك.

أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) واستولى خلالها على مدينتي الموصل وتكريت.

وقال المجلس أيضا إن الأوضاع الإنسانية في المناطق المحيطة بالموصل، حيث نزح أكثر من نصف مليون من سكان المدينة، "مزرية وتزداد سوءا باستمرار".

يقول الإسلاميون المتشددون الذين سيطروا على المدينتين إن الخطوة التالية هي نقل المعارك إلى العاصمة العراقية بغداد.

وكان تنظيم (داعش) قد أحكم الأربعاء قبضته على الموصل، وسيطر على تكريت، غير أن قوات الحكومة، التي ساندتها القوات الجوية، أوقفت زحفه إلى سامراء.

ويسعى رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، إلى إعلان البرلمان حالة الطوارئ في البلاد لمساعدته في التعامل مع الأزمة.

لكن مراسلا لبي بي سي في العراق يقول إن قوات الأمن لم تظهر عزيمة أو كفاءة، وسيجعل هذا من الصعب عليها تغيير الوضع بسهولة.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد تعهد بالرد بقوة على مسلحي داعش، وقال إنه سيعاقب قادة الجيش الذين هربوا من الموصل وغيرها دون مقاومة.

ويعزز مسلحو داعش مواقعهم في تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين، التي استولوا عليها الثلاثاء بعد يوم واحد من استيلائهم على الموصل مركز محافظة نينوى الشمالية وثاني اكبر مدن العراق.

ويسيطر داعش المرتبط بالقاعدة على مساحات شاسعة من الارض تمتد من شرقي سوريا الى غربي ووسط العراق بهدف تأسيس دولة سنية متشددة عابرة للحدود بين البلدين الجارين.

"نحارب شياطين"

وقال مجلس الامن في بيان اصدره الاربعاء إنه "يدين باقوى العبارات الاحداث الاخيرة التي وقعت في مدينة الموصل."

ودعا بان كي مون الامين العام للمنظمة الدولية من جانبه المجتمع الدولي "للتوحد في التعبير عن التضامن مع العراق فيما يواجه هذا التحدي الامني الخطير."

كما عبر مجلس الامن عن "قلقه البالغ ازاء مئات الآلاف الذين اضطروا للنزوح من مساكنهم" في الموصل.

وكان ممثل منظمة اليونيسيف في العراق مارزيو بابيل قد قال إن الوضع الانساني في الموصل "مريع."

وقال المسؤول الاممي "إن الوضع جد خطير، ويزداد سوءا باستمرار. علينا ايصال مياه الشرب والمأوى والطعام والحماية للاطفال، فلا يسعهم الانتظار."

وكان مسلحو داعش قد توجهوا جنوبا من الموصل الى بيجي التي تحوي اكبر مصفاة للنفط في العراق، ولكن يبدو ان هذه المصفاة ما زالت تحت سيطرة الحكومة العراقية.

ومن بيجي، توجه المسلحون الى تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

ونقلت وكالة رويترز عن نقيب في شرطة تكريت قوله "لقد بوغتت قواتنا، فلم تتوقع ان يستخدم مسلحو داعش الآليات العسكرية في الهجوم عليها. لقد ظنناهم من القوات الحكومية، وعندما اكتشفنا الحقيقة كان الوقت قد فات. نحن نقاتل شياطين وليس بشرا."

كما تمكنت اعداد من مسلحي داعش من الوصول الى مشارف مدينة سامراء التي لا تبعد عن بغداد سوى بمسافة 110 كيلومترات.

ولكن القوات الحكومية ردت على تقدم داعش بشن غارات جوية، مما منع المسلحين من دخول سامراء.

الا ان داعش قالت في تغريدة على تويتر "إنها لن توقف زحفها المقدس."

من جانبه، ادان مجلس الامن "اختطاف رهائن في القنصلية التركية بالموصل."

واختطف المسلحون 50 مواطنا تركيا تقريبا، من بينهم القنصل العام في الموصل، فيما حذر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو من ان بلاده "سترد ردا قاسيا" في حال تعرض اي من مواطنيها لأذى.

وتقول التقارير الواردة من الموصل وتكريت إن مسلحي داعش جابوا الشوارع وهم يطمئنون المواطنين - حتى الشيعة منهم - عبر مكبرات الصوت بأنهم ليسوا في خطر.

ونقلت رويترز عن رجل فر من الموصل مع اسرته قوله "قالوا لنا الا نخاف، وانهم انما جاءوا لتحريرنا من الظلم والقمع، ولكننا نشعر بالخوف لاننا لا نعرف من يكونون."

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن البلاد "تواجه خطرا جسيما"، وحث على المزيد من التعاون بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة اقليم كردستان من اجل تدارك الخطر الذي يشكله المسلحون.

في غضون ذلك، نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول غربي قوله إن المسؤولين العراقيين طلبوا سرا من الرئيس الامريكي باراك اوباما الايعاز بشن غارات جوية امريكية لايقاف تقدم المسلحين.

ونقلت الوكالة عن المسؤول الذي رفض ذكر اسمه قوله إن ادارة الرئيس اوباما تتدارس امكانية مد يد العون لبغداد بما في ذلك شن غارات بطائرات مسيرة.

وكان المالكي قد طلب من مجلس النواب العراقي اعلان حالة طواريء في البلاد. وقال رئيس الوزراء في كلمة متلفزة حية إن الموصل والمناطق المحيطة بها قد تعرضت "لمؤامرة" مما سبب فرار الجيش منها.

وقال "ينبغي معاقبة اولئك الذين فروا وتقاعسوا عن اداء واجبهم بالشكل الصحيح."

وقال رئيس الوزراء مخاطبا اهالي محافظة نينوى "لا تستسلموا، فنحن معكم. فحتى لو طال امد المعركة لن نخذلكم."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويتبنى تنظيم "داعش" نهجا قريبا من عقيدة تنظيم القاعدة.

ويسيطر التنظيم حاليا على مساحة كبيرة من الأراضي في شرق سوريا، وغرب العراق ووسطه، في حملة لإنشاء جيب للمتشددين عبر الحدود بين البلدين.

وفي هجوم منفصل، قتل 21 شخصا على الأقل وأصيب 45 آخرين في هجوم انتحاري استهدف تجمعا شيعيا في العاصمة بغداد، بحسب ما ذكرته الشرطة العراقية.

ردود فعل دولية

وأعلنت الولايات المتحدة استعدادها لتقديم أي مساعدة العراق في قتال تنظيم "داعش".

وقالت الخارجية الأمريكية إنها على اتصال مع حكومتي العراق وتركيا وإنها على استعداد لتقديم أي مساعدة.

ودعت إيران، وهي حليف قوي لحكومة المالكي، إلى إجراء دولي لمواجهة الجهاديين، ومنهم مسلحو داعش، الذين يسعون إيضا إلى الإطاحة بحكم الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إن القتال في العراق مثال على كيفية تقويض الصراع في سوريا الإسقرار في الدول المجاورة.

مصدر الصورة AFP
Image caption نزح نحو نصف مليون من سكان الموصل من المدينة

مصدر الصورة AFP
Image caption المالكي وصف ما حدث في الموصل بـ"مؤامرة".

مصدر الصورة AP
Image caption نزح مئات الآلاف من مدينة الموصل بعد هجوم مسلحي داعش عليها.
مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة