الأزمة العراقية: المسلحون يستولون على بلدتين جديدتين في محافظة ديالى

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استولى مسلحون عراقيون بقيادة مقاتلين إسلاميين على بلدتين جديدتين شرقي محافظة ديالى وهما السعدية وجلولاء، الأمر الذي أتاح لهم توسيع نطاق سيطرتهم على مناطق في الشمال.

ويأتي هذا التطور العسكري في ظل انسحاب قوات الجيش العراقي من مراكزها ووسط تهديد هؤلاء المسلحين بالزحف في اتجاه العاصمة بغداد ومناطق أخرى جنوبها تسكنها أغلبية شيعية.

وقالت قناة العراقية شبة الرسمية في خبر عاجل لها إن المرجعية الدينية العليا في إشارة إلى المرجعية الشيعية قد أعلنت "الجهاد الكفائي".

كما أظهرت القناة عددا من رجال الدين السنة في مدينة البصرة جنوبي العراق في مؤتمر صحفي دعوا فيه إلى التطوع لمقاتلة المسلحين شمالي العراق.

وفي تطور آخر، أوقف فرع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي يعرف اختصارا باسم "داعش" في سوريا العمليات العسكرية مؤقتا في معظم أجزاء سوريا لنقل الأسلحة التي استولى عليها فرع داعش في العراق من القوات العراقية إلى سوريا، حسب مجموعة ترصد العنف في سوريا.

وأوقفت داعش القتال في معاقلها شرقي سوريا بالقرب من الحدود مع العراق في ظل تحقيق فرعها العراقي مكاسب عسكرية سريعة في العراق.

وقال رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، المعارض إن داعش ربما أبرمت هدنة مع المجموعات المنافسة لها بالرغم من أنها لا تزال تحاصر مناطق من مدينة دير الزور.

وأضاف عبد الرحمن في اتصال مع رويترز قائلا إن داعش "لم تقاتل لمدة أربعة أيام. لا نعرف لماذا. يتركز القتال في الشمال الشرقي من حلب".

ومضى عبد الرحمن في القول إن مقاتلي داعش نقلوا أسلحة إلى المناطق الشرقية من سوريا، مضيفا أن مراسليه شاهدوا أسلحة وهي تنقل في سوريا.

وأظهرت صور في وسائل التواصل الاجتماعي نشرها متعاطفون مع داعش معدات عسكرية بما فيها عربات هامفي الأمريكية جلبت من العراق.

ولم يتسن لرويترز التأكد من مدى صحة هذه التقارير.

"خيارات"

وقالت الولايات المتحدة إنها تدرس "جميع الخيارات" بما في ذلك الخيار العسكري لمساعدة العراق على محاربة التمرد.

وأضافت أنه من مصلحة واشنطن ألا يكون للجهاديين موطئ قدم في العراق.

وذكر البيت الأبيض في وقت لاحق أن واشنطن ستدعم بغداد ولكن ليس لديها أي نية لإرسال جنود أمريكيين إلى هناك.

لكن الناطق باسم البيت الأبيض قال إن أوباما كان يعني عدم استبعاد توجيه ضربات جوية للمسلحين.

ويأتي تعهد واشنطن بعدما سقطت مدينة الموصل ومدينة تكريت في قبضة المسلحين لكن قوات الأمن العراقية نجحت في إبطاء تقدم المتمردين باتجاه مناطق أخرى.

وتزايدت مخاوف الحكومة العراقية والغرب من شبح تفكك العراق إلى دويلات في ظل تحقيق المسلحين مكاسب على الأرض وتقدمهم إلى مناطق في وسط العراق.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وذكرت تقارير أن أعضاء سابقين في حزب البعث المنحل الموالين للرئيس العراقي السابق، صدام حسين، انضموا إلى المسلحين الإسلاميين في تمردهم.

ويقول مراسل بي بي سي، جيم موير، في أربيل إن الولايات المتحدة تجد نفسها في موقف صعب حيال العراق إذ لا ترغب في العودة إليه أو دعم أحد الأطراف فيما يبدو نزاعا يحمل أبعاد الحرب الأهلية.

ورغم أن وتيرة نزوح المدنيين عن منازلهم بأعداد كبيرة قد خفت كما حدث في وقت سابق من الأسبوع الحالي في الموصل، فإن أربيل ومناطق أخرى من كردستان العراق لا تزال تشهد توافد مدنيين عليها.

ولا تتوافر أرقام دقيقة بشأن النزوح لكن أغلب الظن أن أعدادهم تقدر بالمئات.

وفتح تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" الآن جبهات جديدة بالقرب من الحدود مع إيران، كما أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يحارب في الصحراء الممتدة لمحافظة الأنبار والتي طالما شكلت معقلا من معاقلها الأساسية.

ويذكر أن الأنبار تجاور الحدود مع سوريا حيث ينشط تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد تحدث تطورات جديدة في مناطق أخرى من العراق في ظل هذه المعطيات.

ويقول مراسلنا إن من الواضح أن المسلحين ليسوا مقاتلين أجانب كما قال المالكي بالرغم من أن تنظيم الدولة الإسلامية استأثر بالأضواء الإعلامية.

ويضيف المراسل أن العديد من الشرائح السنية والتي أغضبتها سياسات المالكي يبدو أنها قد انضمت إلى المسلحين.

لكن رابطة العلماء العراقيين المتنفذة انتقدت محاولة "داعش" السيطرة على المشهد، داعية إلى التسامح في "المناطق المحررة" ورافضة الانتقال إلى المناطق الشيعية في بغداد وجنوب العراق.

وكانت تقاريرغير مؤكدة ذكرت الخميس أن القوات العراقية شنت ضربات جوية على الموصل وتكريت مستهدفة المسلحين.

وكانت أنباء أفادت بأن مسلحين متشددين حققوا تقدما في بعقوبة شرقي العراق.

وصرح مصدر أمني وشهود عيان لبي بي سي في مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى شرقي العراق بأن " مجاميع مسلحة تتقدمها القاعدة بسطت سيطرتها دون قتال على مدينة جلولاء مساء الخميس بعد أن انسحبت منها قوات الجيش والشرطة".

وأضاف المصدر أن " قوات البيشمركة الكردية مكثت في مواقعها في المدينة، ولم تشتبك مع المسلحين".

ويسكن مدينة جلولاء خليط من العرب والكرد من السنة والشيعة وتعد ضمن المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان. كما أنها ثاني مدن محافظة ديالى التي سيطر عليها المسلحون الخميس.

وذكرت تقارير غير مؤكدة أن القوات الحكومية شنت غارات جوية في الموصل وتكريت استهدفت المتشددين فيهما.

وتمكنت القوات الحكومية من تعطيل تقدم المتشددين في مدينة سامراء، الواقعة على بعد 110 كلم شمالي العاصمة بغداد.

"أنشطة إرهابية"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اضطر العديد من المدنيين إلى النزوح إلى مناطق أكثر أمنا

في هذه الأثناء، دعا مجلس الأمن الدولي إلى فتح " حوار شامل " في العراق ودان في الوقت ذاته ما وصفه بـ"الأنشطة الإرهابية" التي تشهدها بعض المدن العراقية.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن " تأييدهم بالإجماع لحكومة وشعب العراق في حربهم ضد الإرهاب ".

وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن فيتالي تشوركين " يجب أن يكون هناك جهود مكثفة لبدء حوار شامل " مشيرا إلى فشل مجلس النواب في اتخاذ قرار لإعلان حالة الطوارئ في البلاد.

وطالب تشوركين الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بضرورة تقديم الدعم لمساعي الأمم المتحدة على الصعيد الإنساني لمواجهة أي كارثة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption هاجم المسلحون مركبات قوات الأمن العراقية
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يشاهد مسلحون وهم يستقلون عربات تجوب المناطق التي استولوا عليها
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لبى مئات من المتطوعين نداء الحكومة العراقية بشأن تسليح المدنيين للمساعدة في التصدي للمسلحين
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حمل المدنيون أمتعتهم بحثا عن مكان آمن

المزيد حول هذه القصة