اوباما يستبعد القيام بعمل عسكري في العراق ضد داعش

مصدر الصورة AFP

استبعد الرئيس الأمريكي باراك اوباما تنفيذ عملية عسكرية على الأرض في العراق ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

يأتي هذا بعدما سيطر مسلحون بقيادة داعش على مناطق في شمال وشرق العراق، وهددوا بالزحف جنوبا باتجاه العاصمة بغداد.

وفي مؤتمر صحفي، قال اوباما إن واشنطن "لن ترسل قوات أمريكية مرة أخرى إلى العراق"، لكنها تدرس خياراتها.

بدوره، شدد وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ، على أن بريطانيا لا تخطط للتدخل عسكريا في العراق.

وتقول الأمم المتحدة إن مئات الأشخاص قتلوا مع تنفيذ المسلحين حملات إعدام جماعية لمدنيين في الموصل.

وقد تعهدت الولايات المتحدة وإيران بتقديم المساعدة للعراق في مواجهة المسلحين.

وجاء تصريح اوباما بعد ساعات من دعوة أكبر مرجعية شيعية في العراق إلى حمل السلاح.

وجاءت الدعوة إلى حمل السلاح التي أعلنها آية الله العظمى علي السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها نيابة عنه ممثله الخاص، الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

وفي غضون هذا، وصلت تعزيزات من قوات الحكومة ومليشيات داعمة لها إلى مدينة سامراء التي يحاول المسلحون دخولها من الشمال.

وأفادت تقارير بأن رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، توجه إلى المدينة لعقد اجتماع أمني.

المزيد حول هذه القصة