الولايات المتحدة ترسل حاملة طائرات إلى الخليج تحسبا لعمل عسكري في العراق

مصدر الصورة AFP
Image caption حاملة الطائرات تسهل التدخل العسكري في العراق

أمر وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، بتحرك حاملة طائرات نحو الخليج في ظل التطورات في العراق، مع سيطرة مسلحين متشددين على مناطق في شمال وشرق البلاد.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إن الخطوة تهدف لمنح الرئيس، باراك أوباما، مرونة التصرف إذا اقتضت الحاجة تنفيذ عسكرية لحماية أرواح الأمريكيين والمصالح الأمريكية في العراق.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت إيران أنها على أهبة الاستعداد لمساعدة الحكومة العراقية في محاربة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في إطار "القانون الدولي" بالرغم من أن بغداد لم تطلب هذه المساعدة.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في مؤتمر صحفي "إذا طلبت منا الحكومة العراقية المساعدة، فإننا على استعداد لتقديم أي مساعدة يرغب الشعب العراقي في تقديمها له في إطار حربه ضد الإرهاب".

وأضاف روحاني قائلا "لم نناقش تدخل القوات الإيرانية (في العراق). إن تقديم المساعدة والمشاركة في العمليات العسكرية أمران مختلفان".

وقال في معرض الرد على سؤال وجهه إليه مراسل بي بي سي بشأن احتمال طلب العراق المساعدات إن الحكومة العراقية لم تطلب من إيران أي نوع من المساعدات.

ونفى روحاني أن تكون بلاده قد أرسلت قوات إيرانية إلى العراق لتعزيز قدرات القوات العراقية.

ولم يستبعد روحاني أن تتعاون بلاده مع الولايات المتحدة في التصدي لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قائلا "يمكن أن نفكر في الأمر إذا رأينا أمريكا قد أخذت تجابه المجموعات الإرهابية في العراق أو في أماكن أخرى".

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال وقناة سي إن إن قالتا إن إيران أرسلت بعض وحداتها الخاصة من فيلق القدس لمساعدة العراق لكن مسؤولين إيرانيين نفوا هذا الأمر.

وترتبط إيران بعلاقات جيدة مع الحكومة العراقية التي جاءت إلى السلطة بعد إطاحة نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وكان مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام استولوا على مدينتي الموصل وتكريت في ظل تقارير تفيد بأنهم يقتربون من العاصمة بغداد.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد، ريتشارد غالبين، إن تقارير تفيد بأن آلافا من المتطوعين انضموا فعلا إلى ميليشيات شيعية يمكن أن تضطلع بدور حاسم في الدفاع عن العاصمة.

وفي إطار التطورات الميدانية، أشار تلفزيون العراقية شبه الرسمي إلى أن قوات الأمن العراقية قتلت 288 مسلحا في صلاح الدين والأنبار وديالي ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه التقارير.

ويرى محللون أن العنف في العراق يمكن أن يقود إلى تقسيم البلد أكثر فأكثر إلى مناطق سنية وشيعية وكردية.

المزيد حول هذه القصة