إسرائيل تعزز قواتها بالضفة الغربية بحثا عن ثلاثة مستوطنين مفقودين

مصدر الصورة AFP

عززت القوات الاسرائيلية قواتها في الضفة الغربية بحثا عن ثلاثة مستوطنين إسرائيليين يخشى ان يكونوا قد اختطفوا من قبل مسلحين فلسطينيين.

وقال مسؤول عسكري بارز ان الاعتقاد السائد هو أن الثلاثة "اختطفوا من قبل ارهابيين فلسطينيين" وأنه "لا يمكنه أن يؤكد اذا ما كانوا أحياء".

وقال إن القوات الخاصة تبحث جنوب الضفة الغربية وإن وحدات المخابرات احرزت تقدما ولكنه لم يعط المزيد من التفاصيل. وقال أيضا إن اسرائيل تعمل مع السلطة الفلسطينية لمحاولة العثور على المفقودين.

ولم تتضح ملابسات الموقف بعد أن غادر الثلاثة معهدهم اللاهوتي مساء الخميس. وتقول وسائل اعلام محلية إنهم كانوا يبحثون عن سيارة تقلهم الى مستوطناتهم في الضفة الغربية ولم يشاهدوا منذ ذلك الحين.

وقال مسؤول أمني فلسطيني إن قوات الامن الاسرائيلية احتجزت 14 شخصا فيما يتعلق بالقضية وإنها تبحث تسجيل كاميرات المراقبة التي تمتلكها المتاجر والسكان.

وقال المسؤول الفلسطيني إن أغلب من اعتقلوا ضالعين في بيع وشراء السيارات المسروقة.

وأضاف أن السلطات عثرت على سيارة محترقة في بحثهم الجمعة وأن المحققين يفحصونها بحثا عن ادلة.

ضربة جوية

ويعد اختفاء المستوطنين أول حادث خطير يوتر العلاقات مع إاسرائيل منذ تشكيل حكومة وحدة بزعامة الرئيس محمود عباس الذي يحظى بتأييد الغرب وتدعمها حماس.

وفي حادث أمني آخر، أطلق مسلحون في غزة صاروخا صوب جنوبي إسرائيل في ساعة مبكرة من السبت، حسبما قال الجيش الاسرائيلي.

وأضاف أن الصاروخ لم يؤد الى أي اصابات.

واثر ذلك شنت اسرائيل ضربة جوية على ما قالت إنه "موقع للانشطة الارهابية ومنشأة لتخزين السلاح". ولا توجد تقارير عن وقوع اصابات.

المزيد حول هذه القصة