السودان: إطلاق سراح صادق المهدي

مصدر الصورة
Image caption خرج المهدي من سجن كوبر وهو يبدو بحالة معنوية جيدة

اطلقت السلطات السودانية الاحد سراح رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي بعد اعتقال دام لنحو شهر في اعقاب انتقاده لقوات الدعم السريع التابعة للاجهزة الامنية السودانية.

وخرج المهدي من سجن كوبر وهو يبدو بحالة معنوية جيدة وهو يلوح بعلامة النصر لنحو عشرين من قيادات حزبه الذين كانوا ينتظرونه خارج اسوار السجن.

وجاء الافراج عن رئيس حزب الامة بعد وساطات قادتها لجنة مكونة من شخصيات وطنية سودانية بين المهدي والحكومة السودانية.

وقال كامل ادريس عضو اللجنة خلال مؤتمر صحافي قبل لحظات من اطلاق المهدي ان الرئيس السوداني وافق علي اطلاق سراح رئيس حزب الامة دون ان يذكر مزيدا من التفاصيل.

وليس من الواضح ما اذا كان المهدي قد تراجع عن انتقاداته لقوات الدعم السريع او اعتذر عنها لكن ادريس اكد ان الصادق كان متعاونا معهم وان "هم الصادق كان منصبا علي الاجندة الوطنية وانجاح الحوار الوطني."

وقالت اللجنة التي تضم في عضويتها ايضا الجزولي دفع الله رئيس الوزراء الاسبق وشخصيات سياسية ودينية انها ستعمل على اقناع الحكومة باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بمن فيهم ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني الذي اعتقلته السلطات الاسبوع الماضي بعد انتقاده لقوات الدعم السريع ايضا.

وقال كامل ادريس إنه يتوقع ان تشطب السلطات العدلية الدعوى الجنائية ضد الصادق بعد الافراج عنه ليتم افساح المجال للحوار الوطني ليسير الى نهاياته الطبيعية.

وكان حزب الامة القومي وحزب الاصلاح الآن الذي يتزعمه غازي صلاح الدين قد اعلنا تعليق المشاركة في الحوار الذي دعا له الرئيس عمر البشير في يناير الماضي بعد اعتقال المهدي.