مصر: قرار باخلاء سبيل صحفي الجزيرة عبدالله الشامي

مصدر الصورة AFP
Image caption اضرب عبد الله الشامي عن الطعام 130 يوما

قرر المدعي العام المصري اخلاء سبيل 13 متهما بينهم صحفي قناة الجزيرة المعتقل في مصر عبدالله الشامي.

وقالت وكالة رويترز للانباء ان اخلاء سبيل الشامي جاء لاسباب صحية حيث كان قد بدأ اضرابا عن الطعام استمر 130 يوما احتجاجا على اعتقاله.

واعتقلت السلطات المصرية الشامي عقب قيام الجيش بخلع الرئيس السابق محمد مرسي قبل نحو عام.

ووافق النائب العام على إخلاء سبيل 13 متهما من المحبوسين احتياطيا، على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة معهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ "فض اعتصام رابعة العدوية".

وقال مصدر قضائي وثيق الصلة بالتحقيقات إن إخلاء سبيل المتهمين قد جاء في ضوء تظلمات تقدموا بها، وبحثتها النيابة العامة وقامت بدراستها وتم عرضها على النائب العام في شأن كل حالة منهم على حدة.

وأضاف المصدر إن إخلاء سبيل المتهمين لا يعني تبرئتهم مما هو منسوب إليهم من اتهامات تتعلق بالضلوع في ارتكاب أعمال عنف وتحريض عليها أثناء فض اعتصام الإخوان برابعة.

وكانت لجنة تقصي الحقائق، التي تحقق في أحداث 30 يونيو/ حزيران في مصر وما تلاها، قد اكدت إن الشامي في حالة صحية جيدة، وهو الامر الذي رفضته اسرته.

ويحاكم ثلاثة صحفيين أخرين من قناة "الجزيرة الإنجليزية" وهم محمد فهمي، وبيتر غرسته، وباهر محمد، امام القضاء المصري لاتهامهم بإذاعة أخبار كاذبة ومساعدة جماعة الإخوان المسلمين التي تحظرها السلطات المصرية.

وتتهم "الجزيرة" بنشر تقارير متعاطفة مع مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها السلطات في مصر مؤخرا كـ "جماعة إرهابية".

لكن الشبكة الإخبارية تنفي هذه الاتهامات باستمرار وتقول إن فريقها كان يمارس مهام عمله بمهنية.

المزيد حول هذه القصة