زيباري لبي بي سي: "خطر داعش سيطال الجميع"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "إن الوضع في العراق خطير ولا يمكن الاستهانة به والاوضاع صعبة، والتحدي الذي يواجه العراق تحد وجودي يهدد كيانه ومقوماته ضمن هذه الهجمة الارهابية المتوحشة للقضاء على كل شي وعابرة للحدود، نحن في صراع مع هذه المجموعات وبقايا النظام السابق."

وأكد زيباري الذي كان يتحدث لبي بي سي انه "حصلت انهيارات كبيرة ادت لما نراه، وهذا ايقظ الناس حول طبيعة وامكانية وقيادة المؤسسة العسكرية،" ومضى للقول إنه "تم استيعاب الصدمة،" وان "الوصول الى بغداد صعب بعد اعادة تنظيم الصفوف والاوضاع السياسية باتت افضل."

وقال زيباري إن "الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) لديها قوة منظمة وتعمل منذ سنوات في سوريا وعبرت الحدود، والعراق كان الصوت الاكثر علوا في التنبيه من مخاطرها."

وقال إن "هؤلاء استفادوا من الجو السياسي المحتقن، ومن الشعور بالتهميش وغياب العدالة، ولذلك اي جيش سيفقد القوة اذا الشعب لم يقف معه. فحين حصلت الهجمات على مراكز المدن، الشعب لم يهب لنجدة الجيش، والفرق العسكرية لم تقاوم بسبب ضعف عقيدتها وولائها."

وقال "بالتاكيد هناك خروقات وتواطؤ من بعض القيادات والتحقيق سيكشفها، القيادات حين تترك الساحة سيهرب الجنود. حصلت حالة من الانهيار المعنوي خلال الساعات الاولى والاعلام اسهم في ذلك."

ولكنه اكد ان "لا خطر على بغداد حاليا رغم التفجيرات هنا وهناك."

وقال إن "الفترة القادمة ستشهد حوارات سياسية للاسراع في تشكيل الحكومة، ونحن طلبنا مساعدة اميركية."

وفيما يخص العلاقات مع كردستان العراق اشار زيباري الذي ينتمي سياسياً للحزب الديمقراطي الكردستاني الى انه "في ٢٠٠٦ و٢٠٠٧ سقطت الموصل مرتين في يد المسلحين والبشمركة هم من اعادوها، لان العلاقات كانت جيدة بين الحكومة وكردستان."

وقال إن "الكرد كانوا جزءا من هذه الحالة، الانهيار شمل كل القطاعات العسكرية ومنها الكردية ضمن الجيش."

واضاف "الذي حصل ان حالة الانهيار السريع وتقدم داعش باتجاه اهدافها خلق حالة من الرعب في اقليم كردستان، وكان السؤال هل نسمح لداعش بدخول كركوك، وبالتالي اتخذ القرار بالتدخل."

"لهذا لم يكن هناك تنسيق حين دخلت البشمركة لكركوك، ولكن حالياً هناك تنسيق اكبر على المستوى العسكري والامني والاجواء افضل وسيتضح ذلك مستقبلاً بشكل اكثر."

وأكد زيباري ان "الاجواء افضل نسبيا الآنً، وستقام غرف عمليات مشتركة، كما يتم معالجة ملف مئات الاف اللاجئين."

وقال إن "ما حصل انه في جميع المناطق المتنازع عليها، ثمة اشارة واضحة في الدستور لآلية حل الخلاف لهذه المناطق، حالياً القوات الكردية دخلت، لكن الآليات الدستورية موجودة لحل الخلاف بشأن هذه المناطق."

وقال في اشارة اخرى الى (داعش)، "هذا التنظيم تهديد لكل القوى والانظمة، لكن السوريين مشغولون بانفسهم حالياً، هذه المعركة معركتنا اساساً، لاعادة فرض الامن والسيطرة على المناطق التي خسرناها."

"نحن نطلب دعما وتعاونا من كل دول العالم. تقدم المسلحين وسيطروا على الاراضي والاموال يتطلب كسر الحالة المعنوية عبر تقديم المساعدة العسكرية العاجلة."

وقال "العراق ليس لديه اي طائرة مقاتله، لدينا بعض المروحيات وطائرات الاستطلاع. ولدينا مع الولايات المتحدة اتفاقية الدفاع الاستراتيجي، الاستجابات الاميركية جيدة، لكن آلية عملهم تتطلب اجراءات وتحتاج لوقت. ونحن على تواصل معهم."

وقال "قلت لقادة الخليج امريكا اذا قدمت دعما جويا او مساعدة لا تعتبروها للشيعة ضذ السنة او للمالكي ضد خصومه. لا يجب اعتبار الامر على هذا النحو. التدخل هو لمصلحة العراق برمته، فمخاطر داعش ستطال الكل."

واضاف "ثمة الكثير من الناس لا يميزون بين داعش والارهاب وبين مجموعات اخرى تشكل مكون من مكونات السنة. التركيز يجب ان يتم على محاربة داعش، وحل باقي القضايا الاخرى كالتمثيل والعدالة وغيرها."

وفيما يخص ايران ودورها في العراق، قال وزير الخارجية العراقي "العراق بلد مستقل ذو سيادة، ولا يسمح لاحد ان يقرر عنه. لا ايران ولا واشنطن. لا مشكلة لدينا بالتواجد البشري الايراني، اليوم التقيت ايرانيين هنا في وزارة الخارجية، وبحثنا احتياجاتنا، لكن العراق لا يحتاج لمقاتلين من الحرس الثوري وغيره. طلبنا اشياء اخرى كفتح الحدود، وبعض الخبراء الايرانيين قد يصلون قريباً، وبعضهم ربما يكون قد وصل بالفعل، وثمة تعاون عسكري وامني معهم."

وفيما يخص مستقبل العراق في المنطقة، قال الوزير زيباري "هل ينقسم العراق؟! انا في تقديري ان الكل لا يزال يحتاج للبلد، لكن مع المحافظة على خصوصية كل منطقة."

ومن المتوقع ان تستضيف بغداد في الايام القادمة وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي يقوم بجولة شرق اوسطية بدأها في القاهرة.

وقال كيري الاحد إن الولايات المتحدة تتوقع من العراقيين ان يختاروا قيادة مستعدة لتمثيل كافة اطياف الشعب، ولكن واشنطن ليست بصدد اختيار هذه القيادة.

وكان مسلحون سنة قد استولوا في الاسبوعين الماضيين على مساحات واسعة من الاراضي العراقية من قوات الحكومة التي يقودها نوري المالكي.

المزيد حول هذه القصة