العثور على طالبة سعودية مقتولة في كولتشيستر في بريطانيا

Image caption السفارة تقول إن لدى ناهد شقيقا يعيش في بريطانيا.

عثر على امرأة مقتولة في مدينة كولتشيستر، قد تكون "استهدفت بسبب دينها"، بحسب ما ذكرته الشرطة البريطانية.

وقالت الشرطة البريطانية إن القتيلة، واسمها ناهد المانع، طالبة في جامعة إسكس، في الحادية والثلاثين من عمرها، وإنها سعودية الجنسية، وقدمت إلى بريطانيا للدراسة قبل أقل من عام.

وذكرت جامعة إسكس أن ناهد كانت طالبة "مجدة" وأنها كانت ملتحقة ببرنامج اللغة الإنجليزية، وكان من المفترض أن تنهي دراسة اللغة في شهر أغسطس/آب.

وقال نائب رئيس الجامعة، البروفيسور آنتوني فوستر "أعبر، نيابة عن كل أفراد الجامعة، عن تعازينا الحارة لأسرة ناهد وأصدقائها، لهذا الفقد المفجع".

وتقول الشرطة في مقاطعة إسكس إنه عثر على القتيلة في طريق للمشاة.

وكانت الضحية ترتدي ملابس "تشير إلى أن هويتها على الأغلب مسلمة"، بحسب ما أفادت به الشرطة.

وقالت الشرطة إنه ليس هناك دليل بأن سبب الجريمة هو الكراهية الدينية، لكنها "أحد الخطوط الرئيسية" التي يتتبعها التحقيق.

ويعتقد أن سكينا استخدمت في الهجوم الذي أودى بحياة الضحية الثلاثاء.

Image caption الشرطة تتابع عدة مسارات في تحقيقها، منها أن تكون الضحية قتلت بسبب دينها.

وقد ألقي القبض على رجل في الثانية والخمسين من عمره، لصلته بالتحقيقات الجارية بشأن الحادثة.

وعبر متحدث باسم الشرطة البريطانية عن قلق الشرطة إزاء حادثة القتل، كما هو شعور أهل المنطقة.

وأضاف "أننا نعلم أن ملابس الضحية تشير إلى أنها من المحتمل أن تكون مسلمة، وهذا أحد الخطوط التي نتابعها في التحقيق".

"ولكن ليس هناك دليل قوي حتى الآن يشير إلى أنها استهدفت بسبب دينها".

شقيق

وقال المتحدث إن "الشرطة بحاجة إلى الحديث مع أي شخص يكون قد شاهد امرأة في أوائل الثلاثينيات تسير عبر منطقة غرينستيد صباح أمس".

ويعتقد أن ناهد تركت منزلها الواقع في ووددرو واي، ثم سلكت طريقا عبر أفون واي.

وكانت ترتدي عباءة طويلة بلون أزرق داكن، وغطاء رأس ملونا، بحسب ما ذكرته الشرطة.

وقد أكدت سفارة السعودية أن الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، سفير المملكة في بريطانيا، اتصل بأسرة الضحية.

وأضافت السفارة أن للمرأة شقيقا يعيش في بريطانيا.

المزيد حول هذه القصة