قتيلان في اشتباكات بمظاهرات لأنصار الإخوان في مصر

أعلنت السلطات المصرية مقتل شخصين وإصابة آخرين في اشتباكات شابت مظاهرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

ونشبت الاشتباكات في منطقة المرج شرقي العاصمة القاهرة.

واندلعت المواجهات بين أنصار مرسي وسكان بمنطقة المرج مناوئين لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول، بحسب مصادر أمنية.

وفي وقت لاحق، تدخلت قوات الشرطة لفض الحشود باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، بحسب المصادر.

وشهدت عدة محافظات تجمعات محدودة لأنصار الإخوان المسلمين، فرقتها قوات الشرطة. كما أعلنت السلطات إلقاء القبض على 33 شخصا من المشاركين في الاحتجاجات في الإسكندرية و وبورسعيد ودمياط والفيوم والمنيا.

وتأتي المظاهرات بعد نحو أسبوعين من أداء وزير الدفاع السابق، عبد الفتاح السيسي، اليمين لتولي مهام منصبه كرئيس لمصر بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في مايو/ أيار.

ويعارض المحتجون السيسي الذي عزل الجيش بقيادته محمد مرسي بعد احتجاجات شعبية ضد حكمه.

ويرى معارضو السيسي أن عزل مرسي كان بمثابة "انقلاب" على ما اكتسبه من "شرعية" باعتباره أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر.

وبالمقابل، اعتبرت المؤسسة العسكرية أن الاحتجاجات ضد مرسي كانت بمثابة "ثورة"، وأن عزله جاء تلبية لمطالب المصريين.

ومنذ عزل مرسي في يوليو/ تموز 2013، يخرج أنصاره بصفة منتظمة في مظاهرات تتعامل معها قوات الأمن بصرامة في أنحاء متفرقة من مصر.

المزيد حول هذه القصة