متابعة الجهاديين البريطانيين "أولوية استخبارية "

مصدر الصورة xxx
Image caption لم يجر التأكد بشكل قاطع من مصدر الشريط

وضعت الاستخبارات البريطانية ( MI5) متابعة الجهاديين البريطانيين على راس أولوياتها.

وأصدرت وزارة الداخلية البريطانية أمرا بحظر نشر لقطات فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على الإنترنت، بعد نشر فيديو ظهر فيه مواطنون بريطانيون ينتمون لداعش وهم يحضون مواطنيهم على الالتحاق بهم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد صرح أن داعش تخطط لتنفيذ هجمات في بريطانيا.

"دعاية"

يقدر عدد المواطنين البريطانيين الناشطين في صفوف داعش ب 400 إلى 500 شخص.

ويظهر في الفيديو رجال يجلسون القرفصاء مشكلين نصف دائرة وعلم داعش الأسود في الخلفية.

ولم يجر التأكد من صحة الفيديو لكن مراسل بي بي سي بول آدامز يقول إن مصدر الفيديو حسابات على مواضع تواصل اجتماعي اصحابها معروفون بصلتهم بداعش، ويحتمل أن يكون الفيديو قد صور في سوريا.

وقالت وزارة الداخلية إنها لن تتسامح ابدا مع "الدعاية المتطرفة عبر الإنترنت" وإنها ستحجب تلك المواد.

وقد أدان المجلس الإسلامي في بريطانيا العنف الذي تمارسه داعش، وحذر المسلمين البريطانيين من أنه لا يساعد شعبd سوريا والعراق.

المزيد حول هذه القصة