العراق: المسلحون السنة يسيطرون على معبرين حدوديين رئيسيين

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service

تمكن المسلحون السنة بقيادة "الدولة الاسلامية في العراق والشام" من السيطرة على معبري طريبيل والوليد الحدوديين مع الاردن وسوريا.

وبذا اصبح المسلحون يسيطرون على ثلاثة معابر حدودية في محافظة الانبار التي تقع غربي العراق.

ويقول مراسل بي بي سي جيم ميور الموجود في اربيل عاصمة اقليم كردستان إن سقوط المعابر الثلاثة بأيدي المسلحين يعني ان الحكومة العراقية فقدت السيطرة على حدود البلاد الغربية.

واعلن وزير الاعلام والاتصالات الاردني محمد المومني في وقت لاحق الاحد "ان الحركة عبر الحدود الاردنية العراقية قد توقفت في الساعة السابعة والنصف مساء، وان المسؤولين يقولون إن الموقف على الجانب الآخر من الحدود (الجانب العراقي) ليس طبيعيا."

وقال احد زعماء العشائر في الانبار لبي بي سي إن المسلحين باتوا يسيطرون على 90 بالمئة من مساحة المحافظة.

في غضون ذلك، ذكرت تقارير ان المسلحين تمكنوا من الاستيلاء على مطار مدينة تلعفر في محافظة نينوى الشمالية.

وكان المسلحون قد تمكنوا سابقا من السيطرة على بلدة الرطبة القريبة من الحدود الاردنية في محافظة الانبار، وهي رابع بلدة في المحافظة تسقط بأيدي المسلحين في اليومين الاخيرين.

واوردت وكالة فرانس برس لاحقا نقلا عن مصادر طبية وامنية قولها إن المسلحين قتلوا 21 شخصا في مدينتي راوة وعانه بعد دخولها. وقالت المصادر إن بعضا من هؤلاء قتلوا يوم السبت عند دخول المسلحين الى المدينتين، فيما قتل البعض الآخر اليوم الاحد.

يذكر ان للرطبة موقع استراتيجي مهم، كونها تقع على الطريق العام الذي يوصل العراق بالاردن المجاور.

وكان المسلحون قد سيطروا يوم امس على بلدة القائم الواقعة على نهر الفرات قرب الحدود السورية، اضافة الى بلدتي راوة وعانه الواقعتين على النهر نفسه.

كما سيطر المسلحون على معبر القائم الحدودي مع سوريا بعد معركة سقط فيها 30 من الجنود الحكوميين.

وأكد مسؤولون عراقيون في وقت لاحق ان المسلحين سيطروا ايضا على معبر طريبيل الحدودي مع الاردن بعد انسحاب القوات الحكومية منه.

وقال متحدث باسم المسلحين لبي بي سي إنهم ينوون السيطرة على محافظة الأنبار كلها، وهي كبرى محافظات العراق، والأغلبية الساحقة من سكانها من السنة.

وبعد الاستيلاء على راوة وعانه، يبدو ان هدف المسلحين القادم هو بلدة حديثة الواقعة ايضا على الفرات، وسدها الحيوي. ومن شأن تدمير السد ان يؤدي الى فيضانات واسعة في المناطق التي تقع الى الجنوب منه والى اضرار في شبكة الطاقة الكهربائية في العراق.

وقال مسؤولون عسكريون عراقيون لوكالة اسوشييتيد برس إن بغداد ارسلت على عجل اكثر من الفي جندي الى منطقة سد حديثة لحمايته من هجوم المسلحين المحتمل.

وقد شن الطيران الحربي العراقي غارة على مدينة تكريت، التي يسيطر عليها المسلحون، شمال غربي بغداد.

وتحدثت التقارير عن سقوط عدد كبير من القتلى والمصابين في الغارة.

وتقول السلطات العراقية إن 40 من المسلحين قتلوا، غير أن تقارير نقلت عن شهود عيان قولهم إن القصف طال محطة وقود، ما تسبب في مقتل واصابة مدنيين.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال متحدث باسم المسلحين إن قيادات وقوات الجيش في منطقة اعالي الفرات تركت مواقعها وولت الادبار.

ولكن الحكومة العراقية تقول إن قواتها "انسحبت تكتيكيا" من المنطقة.

ويقول محللون إن سيطرة المسلحين على معبر القائم سيمكنهم من نقل الاسلحة والمعدات من العراق الى سوريا وبالعكس.

ويقول مراسل بي بي سي إن المسلحين واثقون من ان مدن وبلدات اعالي الفرات التي لم يسيطروا عليها بعد ستسقط بأيديهم دون قتال بمساعدة العشائر المتعاطفة معهم.

وما لبث المسلحون يسيطرون منذ يناير / كانون الثاني الماضي على مدينة الفلوجة التي لا تبعد عن العاصمة العراقية بغداد سوى بثلاثين كيلومتر، كما يسيطرون على اجزاء من مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار.

وقال متحدث باسم المجلس العسكري، احد الفصائل السنية التي تحارب الى جانب "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش)، لبي بي سي إن هدف المسلحين الاستراتيجي هو السيطرة على بغداد.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عرض البلاد لخطر جسيم بتجاهله شكاوى السنة وتفضيله مصالح طائفته الشيعية

ويقول مراسلنا إن المسلحين يقومون في سبيل ذلك ببسط سيطرتهم على كافة المدن الواقعة على نهر الفرات بين الفلوجة والحدود السورية.

مخاوف في بغداد

وقال دبلوماسيون وسياسيون لبي بي سي إن تشاؤما كبيرا يسود الاوساط البغدادية حول قدرة الحكومة العراقية على دحر "داعش" وانصارها، الذين يبدون افضل تدريبا وتسليحا من القوات الحكومية.

وكان المسلحون قد بدأوا حملتهم الحالية في التاسع من يونيو / حزيران بالسيطرة على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى الشمالية وثاني مدن العراق، ونجحوا منذ ذلك الحين بالامساك بمساحات شاسعة من شمال ووسط البلاد.

وناشدت الحكومة العراقية الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة اتخاذ خطوات فورية لمساعدتها في التعامل مع الازمة التي تمر بها بما في ذلك مساعدتها بتوجيه ضربات جوية للمسلحين.

ويقال إن صواريخ (هيلفاير) الامريكية الصنع التي زودت بها القوة الجوية العراقية نفدت منذ اسبوعين، وإن القوة الجوية ليست لديها الا طائرتين من طراز (سيسنا) بامكانها اطلاق هذه الصواريخ.

من جانب آخر، يقول خبراء إن "داعش" قد اسست لنفسها ملاذات آمنة في العراق وفي سوريا المجاورة سيكون من الصعب استهدافها.

ويحذر هؤلاء من ان استخدام سلاح الجو الآن قد يوقع العديد من الضحايا في صفوف المدنيين.

وقال كريستوفر هارمر المحلل في معهد دراسة الحروب في العاصمة الامريكية واشنطن إن "المسلحين متداخلون بشكل كلي مع السكان المدنيين، ولذا فمن المستحيل استخدام الضربات الجوية او الصاروخية ضدهم دون ايقاع خسائر فادحة في صفوف المدنيين."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ومن المتوقع ان يصل وزير الخارجية الامريكي جون كيري الى بغداد في وقت لاحق من الاسبوع الحالي من اجل الدفع نحو تشكيل حكومة تكون اكثر تمثيلا لمكونات الشعب العراقي بأمل خفض حدة الاحتقان الطائفي الراهن.

وكانت الولايات المتحدة التي سحبت قواتها من العراق اواخر عام 2011 قد اعلنت في وقت سابق انها تنوي ايفاد 300 من عسكرييها الى العراق بصفة مستشارين لمساعدة القوات الحكومية في محاربة المسلحين.

ويعتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عرض البلاد لخطر جسيم بتجاهله شكاوى السنة وتفضيله مصالح طائفته الشيعية، حسبما يقول مراسلون.

وتريد واشنطن من الدول العربية ممارسة ضغوط على الزعماء العراقيين لدفعهم باتجاه تشكيل حكومة جديدة.

وفيما لم يطالب القادة الامريكيون صراحة بتنحي المالكي قائلين إن العراقيين وحدهم هم الذين ينبغي ان يختاروا رؤسائهم، لم تترك تصريحاتهم مجالا للشك بأن واشنطن تشعر ان المالكي ضيع فرصة لاعادة بناء العراق عقب الانسحاب الامريكي عام 2011.

وقال الرئيس اوباما لشبكة ان بي سي التلفزيونية يوم الجمعة الماضي "منحنا العراق فرصة تأسيس نظام ديمقراطي جامع، نظام يعبر خطوط التمترس الطائفي ويؤسس لمستقبل افضل لاطفال العراق، ولكن لسوء الحظ كل الذي رأيناه هو انهيار الثقة (بين مكونات الشعب العراقي)."

خامنئي

من جانبه، عبر المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي عن معارضته القوية لأي تدخل في العراق إن كان من جانب الولايات المتحدة او اي قوة اخرى.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية عن خامنئي قوله إن بمقدور العراقيين وضع حد للعنف في البلاد.

وقال المرشد الايراني إن واشنطن تريد ابقاء العراق تحت سيطرتها وتنصيب "عملائها" لحكم البلاد، مضيف ان الصراع في العراق ليس طائفيا بل صراع بين اولئك الذين يريدون ابقاء العراق في المربع الامريكي والذين يريدون العراق ان يكون مستقلا.

المزيد حول هذه القصة