السودان: اطلاق سراح مريم يحيى، المسيحية التي حكم عليها بالاعدام

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مريم وسط افراد اسرتها بعد اطلاق سراحها

قضت محكمة الاستناف في قضية السيدة المحكوم عليها بالإعدام بعد اتهامها بالارتداد عن الإسلام ببطلان حكم الإعدام، وقضت بإطلاق سراحها، بحسب خبر صغير في وكالة السودان للأنباء.

وكانت قضية مريم يحيى إبراهيم إسحاق قد أثارت ردود فعل شديدة لدى الحكومات الغربية وجماعات حقوق الإنسان، بعد أن حكم عليها قاض بالإعدام شنقا في 15 مايو/أيار.

وقال محامي مريم، مهند مصطفى "أفرج عن مريم قبل نحو ساعة".

وكان ناشطون سودانيون قد دعوا الحكومة السودانية والمجتمع الدولي إلى إيجاد وسيلة فعالة وسريعة لإخراج مريم من السجن والمحافظة علي حياتها.

وقالت رئيسة لجنة "مبادرة لا لقهر النساء"، أمل هباني، لبي بي سي إن مريم إسحاق تواجه مخاطر بسبب ما وصفته بجماعات هوس ديني يطالبون بإعدامها.

ودعت هباني الولايات المتحدة إلى منحها الجنسية الأمريكية ونقلها إلى أمريكا حتى لا تتعرض حياتها للخطر.

وكانت محكمة سودانية قد حكمت على مريم بالإعدام شنقا حتى الموت، والجلد مئة جلدة بعد إدانتها بتهمتي الردة عن الإسلام والزنا، بعد زواجها من مسيحي.

وكان القاضي الذي أصدر الحكم عليها قد قرر أن زواج دانيال من مريم باطل باعتبار أنها مسلمة ولا يحق لها الزواج من مسيحي، حسب قوانين الشريعة الإسلامية المطبقة في السودان منذ الثمانينيات من القرن العشرين.

المزيد حول هذه القصة