سوريا: معارك في ريف القلمون والمعارضة تستعيد مناطقها

مصدر الصورة AFP
Image caption تنشط داعش على جانبي الحدود العراقية السورية

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن مقاتلى المعارضة تمكنوا من السيطرة على المواقع التى اخلوها سابقا في ريف القلمون بعد انسحاب عناصر الجيش السوري المدعومين بمقاتلي حزب الله اللبناني.

وأكد عبد الرحمن أن مقاتلي المعارضة كانوا يتحصنون في تلال القلمون بعدما انسحبوا منها قبل أسابيع لكنهم استمروا في قصف ومهاجمة عناصر الجيش وحزب الله ما أضطرهم أيضا للانسحاب.

من جانبها قالت التلفزة الحكومية السورية إن القوات الحكومية مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني شنوا هجوما على ضواحي منطقة جبل القلمون شمال العاصمة دمشق.

وكانت القوات الحكومية قد تمكنت من السيطرة على منطقة القلمون قبل عدة أشهر لكن أكثر من 2000 من مقاتلي المعارضة انسحبوا إلى الجبال واستخدموها لشن غارات متكررة على القوات الحكومية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان أن 14 مقاتلا من حزب الله اللبناني قد لقوا مصرعهم في المنطقة القريبة من الحدود اللبنانية خلال الاسبوعين المنصرمين.

وبثت التلفزة السورية لقطات لجنود الجيش مؤكدة أنهم استولوا على تلال تطل على سهل رنكوس في ريف القلمون.

وأكد ضابط في الجيش السوري أن قواته تمكنت من قطع الطريق على العناصر التى سماها "ارهابية" والتى قال إنها تحاول التقدم إلى المنطقة بين الفينة والأخرى.

ويستخدم النظام السوري تعتبير الارهابيين لوصف مقاتلى المعارضة الذين يقاتلون لانهاء نظام الاسد.

في الوقت نفسه قال مسؤول فلسطيني إن مقاتلين من المعارضة السورية من المقرر ان ينسحبوا من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بعد توقيع اتفاقية لوقف اطلاق النار السبت بهدف تهدئة الوضع.

قصف

وأسفرت المعارك الدائرة في سوريا للعام الرابع على التوالي قد اسفرت عن مقتل مالا يقل عن 162 ألف شخص وتشريد الملايين.

ومن ناحية أخرى قصفت طائرات سورية مناطق قرب الحدود مع العراق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وأدت خمس غارات إلى قتل مالايقل عن 16 شخصا وإصابة عشرات آخرين في مناطق سكنية في بلدة موحسن التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن الحدود العراقية.

وكان زعماء قبليين في البلدة الواقعة على نهر الفرات قد تعهدوا بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام السبت.

واستولى فرع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في سوريا على بلدة موحسن بالاضافة إلى بلدتي البوليل والبوعمر في أحدث تقدم في المنطقة الشرقية من سوريا المحاذية للاراضي التي يسيطر عليها في العراق.

المزيد حول هذه القصة