المسلحون يسيطرون على كل معابر العراق مع سوريا والأردن

مصدر الصورة BBC World Service

تقدم المسلحون السنة بقيادة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام والمعروف "داعش" بسرعة في الصحراء الشاسعة غربي العراق وسيطروا على أربع مدن وثلاثة معابر حدودية معمقين من المأزق الذي تعيشه الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة في بغداد.

فقد تمكن المسلحون من السيطرة على معبري طريبيل والوليد الحدوديين في محافظة الأنبار غربي البلاد، وكانو قد سيطروا على معبر القائم على الحدود العراقية - السورية، وبذلك سيطروا على كل المعابر الحدودية للعراق مع سوريا والأردن.

كما سيطر المسلحون الأحد على بلدة الرطبة القريبة من الحدود الاردنية في محافظة الانبار، وهي رابع بلدة في المحافظة تسقط بأيدي المسلحين في اليومين الاخيرين، حيث سيطر المسلحون من قبل على بلدات رواة وعانة والقائم.

اسفرت هذه الانتصارات العسكرية عن توسيع نطاق الأراضي الخاضعة لسيطرة المسلحين بشكل كبير، وذلك بعد مرور أسبوعين فقط من استيلاء مسلحي تنظيم داعش على مدينة الموصل ثاني كبريات المدن العراقية.

وتفيد تقارير أن المسلحين سيطروا أيضا على مطار تلعفر الاستراتيجي.

وتقرب هذه الانتصارات السريعة تنظيم داعش من تحقيق حلمه بانشاء دولة اسلامية في كل من وسوريا والعراق.

وسيمكن تحكم التنظيم في المعابر مع سوريا من سهولة تحرك عناصره إلى الاراضي السورية ومعهم العتاد الحديث الذي استولوا عليه من مخازن الجيش العراق مما سيدعم دعم صفوفه في قتال الحكومة السورية.

وقال زعيم أحد العشائر السنية في مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار العراقية، لـبي بي سي إن المسلحين المناوئين للحكومة باتوا يسيطرون على تسعين في المئة من مناطق المحافظة، دون أن ترد تأكيدات مستقلة لهذا النبأ.

واوردت وكالة فرانس برس لاحقا نقلا عن مصادر طبية وامنية قولها إن المسلحين قتلوا 21 من قادة العشائر في مدينتي راوة وعانه بعد دخولها. وقالت المصادر إن بعضا من هؤلاء قتلوا يوم السبت عند دخول المسلحين الى المدينتين، فيما قتل البعض الآخر الاحد.

ونفذت عمليات القتل في أعقاب انسحاب قوات الجيش العراقي من المدينتين مفسحين الطريق لاستيلاء المسلحين عليهما. وقال الجيش العراقي إنه قام بـ"انسحاب تكتيكي" من المدينتين من أجل اعادة الانتشار في مناطق أخرى.

وبعد الاستيلاء على راوة وعانه، يبدو ان هدف المسلحين القادم هو بلدة حديثة الواقعة ايضا على الفرات، وسدها الحيوي. ومن شأن تدمير السد ان يؤدي الى فيضانات واسعة في المناطق التي تقع الى الجنوب منه والى اضرار في شبكة الطاقة الكهربائية في العراق.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال مسؤولون عسكريون عراقيون لوكالة اسوشيتد برس إن بغداد ارسلت على عجل اكثر من الفي جندي الى منطقة سد حديثة لحمايته من هجوم المسلحين المحتمل.

وحذر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري من أن بلاده باتت تواجه ما سماه تحديا وجوديا.

إلا أنه أكد في مقابلة مع بي بي سي إن السلطات العراقية استوعبت الصدمة وصار من العسير على المسلحين المناوئين لها الوصول إلى بغداد على حد تعبيره واعترف في الوقت نفسه بوجود اخفاقات تسببت في الوضع الراهن.

يأتي هذا في الوقت الذي حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما من ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام بات يشكل خطرا على المدى البعيد على الولايات المتحدة ، واستبعد اوباما في مقابلة تلفزيونية ارسال قوات امريكية الى الدول التي ينشط فيها مقاتلو هذا التنظيم.

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عرض البلاد لخطر جسيم بتجاهله شكاوى السنة وتفضيله مصالح طائفته الشيعية

المزيد حول هذه القصة