المستوطنون الثلاثة المفقودون: اخفاق مجلس الأمن في اصدار بيان بإدانة اسرائيل

مصدر الصورة AFP
Image caption حض ممثل فلسطين في الامم المتحدة رياض منصور مجلس الامن الدولي على "تحمل مسؤولياته"

أخفق مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بإصدار بيان يستنكر مقتل فلسطينين خلال عملية أطلقتها اسرائيل للبحث عن ثلاثة شبان اسرائيليين مفقودين منذ 12 يونيو/ حزيران.

وقال مندوب روسيا في الأمم المتحدة فيتالي شوركين الذي اقترح اصدار هذا البيان بعدما استمع لمطالب الفلسطينين بضرورة اتخاذ مجلس الأمن أي موقف بخصوص مقتل الفلسطينين خلال العملية الاسرائيلية.

وأضاف أن "أحد أعضاء مجلس الامن اقترح استخدام لغة أقوى فيما اقترح احدهم عدم الاشارة الى اسرائيل، لذا لسوء الحظ لم يجد مجلس الأمن أي قواسم مشتركة في المطالب المقترحة".

وشدد دبلوماسيو الأردن في مجلس الأمن على أن استخدام كلمة "استنكار" ليس كافياً فيما قالت سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن سامنتا باور إن "أي استخدام لأي مفردات وتعابير من شأنها ادانة اسرائيل مباشرة تعتبر تخطياً للخطوط الحمراء بالنسبة للأمريكيين".

وحث ممثل فلسطين في الامم المتحدة رياض منصور مجلس الامن الدولي على "تحمل مسؤولياته" والمجتمع الدولي على "تقديم حماية" للفلسطينيين ضد ما وصفه بانه "عدوان مكثف".

ضبط النفس

وعلى صعيد متصل، اعلن مسؤول كبير في الامم المتحدة الاثنين ان على اسرائيل ان تتحلى بضبط النفس في عمليتها للبحث عن ثلاثة شبان اسرائيليين مخطوفين وعدم اعتماد معاقبة جماعية للفلسطينيين في الضفة الغربية.

واعتقل الجيش الاسرائيلي 37 فلسطينيا ليل الاحد /الاثنين مما يرفع الى اكثر من 361 عدد الاشخاص المعتقلين في الضفة الغربية منذ خطف ثلاثة تلاميذ في مدرسة دينية يهودية، بحسب مصادر عسكرية.

ولم تؤكد حماس أو تنفي مسؤوليتها عن خطف الطلاب جلعاد شاعر (16 عاما) ونفتالي فرانكل (16 عاما) الذي يحمل أيضا الجنسية الأمريكية وإيال يفراح (19 عاما).

وقتل الجيش الاسرائيلي اربعة مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية منذ بدء العملية الامنية بحثا عن الشبان الثلاثة الاسرائيليين.

المزيد حول هذه القصة