الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي "لن يتدخل" في أحكام قضية صحفيي الجزيرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال الرئيس المصري إنه لن "يتدخل" في السلطة القضائية بشأن الأحكام الصادرة على صحفيي الجزيرة في القاهرة، التي أثارت غضبا دوليا.

وقال عبدالفتاح السيسي "لا بد أن نحترم القضاء ولا نعلق عليه حتى لو لم يتفهم الآخرون هذه الأحكام".

وكانت محكمة بالقاهرة قد أدانت الاثنين الصحفي الأسترالي بيتر غريسته، والصحفيين المصريين محمد فهمي، وباهر محمد بنشر أخبار كاذبة.

وحكمت عليهم بالسجن المشدد سبع سنوات. وقد نفى الصحفيون الثلاثة التهم، ويتوقع أن يستأنفوا الحكم.

وقفة احتجاج

وتجمع في لندن الثلاثاء مئات الصحفيين للاحتجاج على الحكم بالصحفيين.

وانضم الصحفيون في بي بي سي إلى زملائهم من الشبكات الأخرى للوقوف دقيقة صمتا احتجاجا خارج مبنى بي بي سي الجديد في وسط لندن.

وبدأت الوقفة في الساعة 09:41 بحسب التوقيت الصيفي في بريطانيا، وهو الوقت نفسه الذي صدر فيه الحكم الاثنين.

Image caption الصحفيون وقفوا دقيقة صمتا أمام مبنى بي بي سي في وسط لندن.

وقد أثار الحكم الذي حكم به على الصحفيين الثلاثة - الذين اتهموا بتأييد جماعة الإخوان المسلمين المصرية - غضبا دوليا.

فقال البيت الأبيض إن سجن الصحفيين بسبب تقاريرهم لا يتماشى مع "خطاب" الحكومة، وكان "ضربة للتقدم نحو الديمقراطية في مصر".

وقال مدير الأخبار في بي بي سي، جيمس هاردينغ إن هيئة الإذاعة البريطانية بالتعاون مع شبكات إخبارية أخرى، ستسلم خطابا للرئيس المصري تطلب فيه النظر في هذا الأمر "غير العادل".

وتقول مراسلة بي بي سي في القاهرة، بيثاني بيل، في الوقت الذي ندد فيه بالحكم دوليا، فإنه عرض في وسائل الإعلام المحلية هنا بطريقة مختلفة.

Image caption الصحفيون الثلاثة، بيتر غريسته، ومحمد فهمي، وباهر محمد نفوا التهم جميعا.

وكانت شبكة الجزيرة الإخبارية - التي يوجد مقرها في قطر - قد حظرت من العمل داخل مصر بعد اتهامها بإذاعة تقارير متعاطفة مع الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وجماعة الإخوان المسلمين.

وقد نفت الجزيرة دوما جميع تلك الاتهامات.

وقالت منظمة أمنيستي لحقوق الإنسان إن المحاكمة كانت "مهزلة ثأرية"، وجزءا من "الخلاف المتواصل" بين مصر وقطر، التي تساند الإخوان المسلمين.

المزيد حول هذه القصة