صحفي الجزيرة غريسته يقول في بيان إنه "مدمر وغاضب" بسبب حكم المحكمة المصرية عليه

مصدر الصورة AP
Image caption بيتر غريسته خلال المحاكمة.

عبر صحفي الجزيرة بيتر غريسته في أول بيان له منذ سجنه مع زميليه في مصر عن شعوره "بالغضب والتدمير" بعد الحكم الذي صدر عليهم.

وقال في بيان أصدره شقيقاه إن المحاكمة كانت "محاولة لاستخدام المحكمة لتخويف وإسكات الأصوات المنتقدة في وسائل الإعلام".

وأضاف أن الادعاء فشل في تقديم أي دليل ملموس على أن المتهمين الثلاثة نشروا أخبارا كاذبة.

وقد أثار الحكم بسجن الصحفيين الثلاثة لسبع سنوات الغضب. وتجمع مئات الصحفيين في لندن ومدن أخرى الثلاثاء للاحتجاج.

وقال البيت الأبيض إن سجن الصحفيين بسبب تقاريرهم لا يتناسب مع "خطاب" الحكومة المصرية، وإنه "ضربة للتقدم الديمقراطي في مصر".

وقالت أستراليا إنها ستعمل على ضمان إطلاق سراح غريسته، وهو أسترالي الجنسية، ومراسل سابق لبي بي سي.

وكان الصحفيون الثلاثة قد أدينوا بنشر أخبار كاذبة، ودعم جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

"للتخويف والإسكات"

ونشر البيان - الذي يعود تاريخه إلى 24 يونيه/حزيران - الخميس على صفحة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اسمها "حرروا بيتر غريسته".

Image caption وقف الصحفيون في لندن دقيقة صمتا احتجاجا على الحكم.

وكتب البيان شقيقا بيتر، مايك، وأندرو، من الذاكرة بعد زيارته في أعقاب صدور الحكم.

وجاء في البيان "خلال المحاكمة، فشل الادعاء باطراد في تقديم أي دليل واحد ملموس يساند التهم الشائنة ضدنا".

"وقد أبرز محامونا في الوقت نفسه أخطاء إجرائية لا تحصى، ومخالفات، وإساءات، كان يمكن أن تؤدي إلى رفض القضية أكثر من مرة".

وتعهد بيتر بفعل كل ما في وسعه لقلب الحكم رأسا على عقب، قائلا "يؤكد الحكم أن محاكمتنا لم تكن ببساطة عن التهم الموجهة إلينا. بل كانت محاولة لاستخدام المحكمة لتخويف وإسكات الأصوات المنتقدة في وسائل الإعلام".

Image caption الصحفيون الثلاثة نفوا التهم التي وجهت إليهم، ويتوقع استئنافهم الحكم.

وقال إنه وزملاءه لن يحرروا إلا "بارتفاع الصوت، ومواصلة الضغط من الأفراد، وجماعات حقوق الإنسان، والحكومات، وممن يقدر الأهمية الأساسية لحرية الصحافة لديمقراطية مصر الوليدة".

وشكر بيتر كل من ساندهم خلال المحاكمة، قائلا "لقد جعلنا هذا نظل أقوياء ونستمر كذلك".

المزيد حول هذه القصة