"داعش" يعلن إقامة "الخلافة الإسلامية" ويبايع زعيمه خليفة للمسلمين

مصدر الصورة AFP
Image caption اعلن التنظيم إلغاء حدود سايكس/ بيكو بين الدول العربية

أعلن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" قيام "الخلافة الإسلامية" وأن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين في كل مكان".

جاء ذلك في تسجيل صوتي منسوب للتنظيم ونشر على الإنترنت.

وقال التنظيم إنه أقام "الدولة الإسلامية" على الأراضي التي يسيطر عليها في كل من العراق وسوريا.

وأعلن تغيير اسمه من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" إلى "الدولة الإسلامية" فقط.

ويسيطر التنظيم حاليا على مساحات كبيرة غربي العراق وشرقي سوريا بعد أن تمكن في التاسع من شهر يونيو/ حزيران الجاري من التوغل في العديد من المدن والبلدات العراقية حيث سيطر على الموصل وتكريت وعدد من النقاط الحدودية بين سوريا والعراق معلنين انتهاء الحدود التي رسمتها اتفاقية سايكس/ بيكو.

وقال الناطق باسم التنظيم أبو محمد العدناني إن " (مجلس) شورى الدولة الإسلامية اجتمع وناقش المسألة ...الدولة الاسلامية قررت انشاء الخلافة الاسلامية وتعيين خليفة لدولة المسلمين".

واضاف العدناني أن أبو بكر البغدادي قبل البيعة ومن ثم أصبح "قائدا للمسلمين في كل مكان".

وقال العدناني إن كلمتي "العراق" و "الشام" قد حذفتا من اسم الدولة الاسلامية في الأوراق والوثائق الرسمية.

ووصف العدناني الخلافة بأنها "الحلم الموجود في قلوب كل المسلمين" و "أمل كل المجاهدين".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بايع التنظيم ابو بكر البغدادي خليفة للمسلمين

وتدور اشتباكات منذ السبت بين مسلحي "داعش" ومسلحين من فصائل مختلفة وبين الجيش العراقي في تكريت في محاولة الجيش استعادة السيطرة عليها.

ونشر على الانترنت عدد من الفيديوهات التي تصور مسلحي داعش وهو يقومون باعدام مدنيين وعناصر قوات الأمن العراقية والسورية مما أعطى صورة مخيفة عن شراسة التنظيم.

وكانت منظمة هيومان راتيس ووتش لحقوق الانسان، قد قالت إن "الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)" أعدمت 160 من أسراها على الأقل في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين بعد أن سيطرت عليها في وقت سابق من هذا الشهر.

ويعود نظام الخلافة إلى الفترة التي تلت وفاة نبي الاسلام محمد بن عبد الله حيث تلاه في حكم الدول الاسلامية أربعة خلفاء عرفوا بالخلفاء الراشدين. واستمر نظام الخلافة في حكم الدولة الاسلامية المترامية الأطراف خلال الدولة الأموية التي استمرت من 661-750 ميلادية، ومن بعدها الدولة العباسية والتي أنهى هولاكو خان حكمها في بغداد عام 1258.

وطالب العدناني في التسجيل "كل المسلمين بمبايعة الخلفية" الجديد.

مصدر الصورة Twitter
Image caption يقول الخبراء إن التنيظم جيد التدريب والتسليح ولديه تراتبية في القياة ولعناصره الحرية في التنفيذ على الأرض.
مصدر الصورة Reuters
Image caption تعتبر أمريكا أن التنظيم يشكل خطرا عليها
مصدر الصورة REUTERS
Image caption مصفاة بيجي التي سيطر عليها التنظيم إثر معارك ضارية.

المزيد حول هذه القصة