الصومال: مقتل 3 من قوات الأمن على يد تنظيم الشباب في العاصمة مقديشو

الصومال مصدر الصورة Getty
Image caption سبق لتنظيم الشباب أن هدد بشن هجمات في مقديشو خلال شهر رمضان

قتل مسلحون إسلاميون ثلاثة من أفراد قوات الأمن الصومالية في العاصمة مقديشو وذلك في أول يوم من أيام رمضان، حسب الشرطة وشهود.

وأعلن تنظيم الشباب الإسلامي مسؤوليته عن تنفيذ هذه الهجمات المميتة.

وكان تنظيم الشباب قد هدد بشن هجمات على أهداف حكومية في شهر رمضان.

وشددت قوات الأمن الصومالية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي تؤازرها إجراءات الأمن في محاولة لمنع هجمات تنظيم الشباب الذي ينشط منذ سبع سنوات في مسعى لفرض تفسير متشدد للشريعة الإسلامية.

وقال رئيس شرطة المرور في مقديشو، علي الهرسي، لوكالة رويترز للأنباء إن ضابطين في شرطة المرور قتلا رميا بالرصاص في طريق مكة المكرمة وتمكن الجناة من الهرب.

وقتل مجهولون كانوا يحملون مسدسات جنديا صوماليا شمالي العاصمة، حسب صاحب محل تجاري يدعى علي عبد الله.

وأضاف الشاهد أن إطلاق النار حدث في شارع عام خارج محله التجاري.

ويقول سكان شمالي مقديشو إن تنظيم الشباب الإشلامي له حضور قوي هناك.

وأعلن تنظيم الشباب مسؤوليته عن مقتل عناصر الأمن الثلاثة، قائلا "هجوم اليوم هو بدء عملياتنا، وهناك المزيد في الطريق".

وأضاف الشباب أن نشر أعداد كبيرة من قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال "لن تمنع شن الهجمات".

وكان تنظيم الشباب شن هجمات رمضان السنة الماضية على طريقة حرب العصابات استهدفت مكاتب الأمم المتحدة ومجمع القصر الرئاسي والبرلمان ومحاكم، الأمر الذي أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وتقول الحكومة الصومالية التي تسعى لاستعادة النظام في بلد مزقته عقود من الحرب إنها تريد من المجتمع الدولي مزيدا من التدريب لقواتها ومساعدات أخرى.

المزيد حول هذه القصة