تأجيل جلسة البرلمان العراقي أسبوعا لعدم اكتمال النصاب

مصدر الصورة Reuters
Image caption جلسة البرلمان علقت للتشاور (صورة من الأرشيف).

انفضت جلسة البرلمان العراقي التي عقدت صباح اليوم، بسبب عدم اكتمال النصاب، وأفادت تقارير بتأجيل الجلسة لمدة أسبوع.

وكانت الجلسة الافتتاحية للبرلمان قد عقدت برئاسة السياسي المخضرم مهدي الحافظ، أكبر أعضاء البرلمان سنا، في خطوة كان يأمل أن تفضي إلى تشكيل حكومة جديدة يسعى رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي للبقاء على رأسها.

وحضر الجلسة رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي وشخصيات قيادية أخرى، بحسب ما أفاد به مراسل وكالة فرانس برس.

وتلا الحافظ اليمين الدستورية باللغة العربية أمام النواب الذين رددوها وهم واقفون، قبل أن تتلو النائبة الكردية الاء طالباني اليمين باللغة الكردية ليرددها النواب الأكراد في البرلمان.

وقد رفعت الجلسة لمدة نصف ساعة للتشاور حول اختيار رئيس البرلمان، ورئيس الدولة، ورئيس الحكومة، ثم عادت إلى الانعقاد مرة أخرى.

وقال الحافظ إن عدد الحاضرين كان 255 عضوا، من بين 328، مما يعني اكتمال النصاب القانوني.

ولكن يبدو أن بعض النواب انسحبوا من الجلسة بعد نشوب جدل بين الأعضاء حول اختيار الشخصيات المناسبة لرئاسة البرلمان، ورئاسة الدولة، ورئاسة الوزارة.

ودعا الرئيس المؤقت للبرلمان إلى وقف ما وصفه بالانتكاسة الأمنية .

وقال في الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد إنه لا بد من استعادة الأمن والاستقرار في شتى ربوع العراق حتى يمكن أن يمضي في المسار الصحيح ويبني مستقبله.

ويواجه البرلمان ضغطا شديدا من القوى السياسية لتشكيل حكومة جديدة بسرعة تواجه الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد، بعد سيطرة مسلحين من داعش ومتحالفين معها على مناطقس سنية في شمال العراق وغربه، من بينها مدينتا الموصل وتكريت، بينما سيطرت قوات البيشمركة الكردية على كركوك بعد انسحاب القوات الحكومية منها.

المزيد حول هذه القصة