مسلحون يعيدون ميناءي رأس لانوف وسيدرة النفطيين للحكومة الليبية

مصدر الصورة Reuters
Image caption المسلحون يسيطرون على مناطق واسعة في ليبيا.

قالت الحكومة الليبية إنها استعادت السيطرة على ميناءي راس لانوف وسيدرة النفطيين، شرقي البلاد.

وكان الميناءان تحت سيطرة مسلحين منذ العام الماضي.

وأضافت الحكومة أن الاتفاق مع المسلحين بترك الميناءين أنهى أزمة النفط في البلاد.

وقد استولى المسلحون على أربعة موانئ نفطية للمطالبة بتوسيع سلطات الحكم المحلي. وتركوا الميناءين الآخرين للقوات الحكومية في شهر أبريل/نيسان.

وتسببت أزمة الموانئ في خسائر كبيرة للحكومة وإيراداتها من صادرات النفط.

وقال رئيس الوزراء المؤقت، عبد الله الثني، في مؤتمر صحفي مع زعيم المسلحين، ابراهيم جثران: "استعدنا اليوم السيطرة على ميناءي راس لانوف وسيدرة".

وأضاف: "نجحنا في الاوصل إلى اتفاق لحل أزمة النفط".

وأكد جثران حصول الاتفاق، واصفا إياه بأنه "تعبير عن حسن النية".

وتبلغ طاقة الميناءين التصديرية 500 ألف برميل يوميا من النفط الخام، ولكن العمليات التصدير تواجهها صعوبات تقنية.

وكانت طاقة ليبيا من صادرات النفط قبل الأزمة 1.5 مليون برميل يوميا.

وتشهد ليبيا اضطرابات منذ سقوط نظام الزعيم معمر القذافي في أكتوبر/تشرين أول من عام 2011.

وتسيطر المليشيا المسلحة على مناطق واسعة من البلاد، ولم تفلح الحكومات المتتالية في بسط سلطتها الكاملة على جميع الأقاليم.

المزيد حول هذه القصة