مقتل حسين أبو خضير: واشنطن والأمم المتحدة تنددان وتطالبان بمنع تصاعد العنف

مصدر الصورة AFP
Image caption متظاهر فلسطيني يلقي مادة حارقة على قوات الأمن الإسرائيلية في بلدة شعفاط.

استنكرت الولايات المتحدة والأمم المتحدة خطف وقتل صبي فلسطيني في إسرائيل، ما أثار صدامات عنيفة في القدس الشرقية المحتلة.

ووصف البيت الأبيض مقتل الصبي محمد حسين أبو خضير بأنه "عمل شنيع".

غير أنه دعا الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الحيلولة دون وقوع أعمال انتقامية.

وكان قد عثر على جثة أبو خصير، 17 عاما بعد أن شوهد وهو يُخطف في سيارة صباح الأربعاء.

واندلعت صدامات عنيفة خارج منزل الصبي في بلدة شعفاط العربية في القدس الشرقية المحتلة بعد شيوع خبر العثور على جثة أبو خصير.

وقال جوش أيرنيت، المتحدث باسم البيت الأبيض "الولايات المتحدة تدين بأقوى العبارات عملية القتل الشنيعة للصبي الفلسطيني محمد حسين أبو خضير. ونبعث بتعازينا إلى أسرته والشعب الفلسطيني."

وعبر قادة فلسطينيون عن غضب بالغ من قتل الصبي الفلسطيني، وسط تقارير بأن قتله ربما يكون انتقاما لمقتل ثلاثة مستوطنين شبان عثر على جثثهم بعد اختفائهم لأسابيع في الضفة الغربية المحتلة.

وعبر أيرنيت عن الأمل في جلب الأطراف المذنبة إلى العدالة.

مصدر الصورة AFP
Image caption الفتى القتيل يبلغ من العمر 17 عاما.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا أجهزة الشرطة إلى العمل بأسرع ما يمكن للقبض على القتلة وتحديد دوافع هذا العمل الشنيع.

وقال أيرنيت إن واشنطن "تولي اهتماما كبيرا بالتحقيق في مقتل الصبي".

ودعا إيرنيت الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية إلى اتخاذ كل الخطوات اللازمة لمنع شيوع مناخ الانتقام.

وقال "الأشخاص الذين يمارسون أعمال الانتقام لن تؤدي أفعالهم إلا إلى زعزعة الوضع المضطرب والمفعم بالمشاعر بالفعل".

"سوف تدفعون الثمن"

من ناحيته، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه "لا توجد كلمات تعبر عن تعازينا بشكل ملائم للشعب الفلسطيني.

وقالت سوزان رايس، مستشارة الرئيس الأمريكي للأمن القومي إن مقتل أبو خضير "عمل شنيع". ودعت في حسابها على تويتر الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تجنب دائرة انتقام وثأر.

ونقلت وكالة فرانس برس عن حركة حماس، التي تحكم قطاع غزة، قولها لزعماء إسرائيل "شعبنا لن يدع هذه الجريمة تمر.. سوف تدفعون ثمن هذه الجرائم".

وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بما وصفه بـ"القتل الحقير"، وحث عمدة القدس على ضبط النفس.

ودعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي إسحاق أرونوفيتش إلى التحلي بالصبر بينما تجري التحقيقات.

وقال متحدث باسم بان كي- مون، أمين عام الأمم المتحدة "هذا العمل الشنيع من جانب أعداء السلام يهدف إلى تكريس الفرقة وعدم الثقة وإلى توسيع نطاق الصراع، ولا يجب أن يُسمح بالنجاح في ذلك".

وعبر رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون عن "الفاجعة بسبب قتل صبي فلسطيني".

مصدر الصورة AFP
Image caption اندلعت صدامات بين القوات الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين في بلدة شعفاط بالقدس الشرقية بعد العثور على جثة أبو خضير.
Image caption وقعت من قبل في الصباح اشتباكات في مدينة جنين.
Image caption عشرات الإسرائيليين حضروا جنازة المستوطنين الثلاثة.

المزيد حول هذه القصة