تأجيل جنازة محمد أبو خضير الذي قتل في القدس

Image caption محمد أبو خضير خطف وقتل في الأربعاء.

أجل تشييع جنازة الفتى الفلسطيني الذي خطف ثم قتل في القدس بسبب عدم أفراج الشرطة بعد عن جثته.

ويقول والد محمد أبو خضير إن السلطات تؤدي بعض الفحوصات على الجثة بعد الوفاة.

وكان مقتل خضر أثار اشتباكات شرسة، وسط ادعاءات بأنه كان انتقاما لمقتل المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة.

وقد ندد القادة الإسرائيليون والفلسطينيون كلاهما بمقتل أبو خضير ذي الـ17 عاما الأربعاء.

وخلال ذلك أطلق المتشددون الفلسطينيون في غزة عدة صواريخ على إسرائيل. وردت إسرائيل عليها بسلسلة من الغارات الجوية على القطاع صباح الخميس.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن المتشددين أطلقوا 20 قذيفة مدفعية وصاروخا.

وقال مسؤول من وزارة الدفاع "هاجمت القوات الجوية الإسرائيلية 15 موقعا إرهابيا في غزة صباح الخميس".

"وتضمنت الأهداف مواقع لتصنيع السلاح، ومنشآت تستخدم في التدريب".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال أشرف القدرة، من وزارة الصحة في غزة، لبي بي سي إن 10 فلسطينيين أصيبوا في الغارات الجوية، ونقلوا إلى المستشفى.

"أقسى عقاب"

وستشيع جنازة أبو خضير الخميس عقب صلاة الظهر حوالي الساعة الواحدة بحسب التوقيت المحلي.

Image caption هناك مخاوف من أن يحدث مزيد من الاشتباكات كما وقع عند منزل أبو خضير بعد العثور على جثته.

ويقول المراسلون إن هناك مخاوف من أن يعقب الجنازة مزيد من الاشتباكات، مثل تلك التي اندلعت خارج منزل الشاب الفلسطيني الأربعاء.

فقد رشق المحتجون الجنود بالحجارة، فردوا عليهم بإطلاق قنابل صوتية وقنابل غاز مسيل للدموع، ورصاص مطاطي.

وكان أبو خضير قد شوهد وهو يجبر على ركوب سيارة في شعفاط في القدس الشرقية صباح الأربعاء.

ثم عثر على جثته في وقت لاحق وعليها آثار عنف في القدس الغربية.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء المستوطنين اليهود بقتل أبو خضير، مطالبا "بأقسى عقوبة ضد القتلة".

ونقلت وكالة فرانس برس عن حماس قولها الذي وجهته للقادة الإسرائيليين "لن يدع شعبنا تلك الجريمة تمر .. سوف تدفعون الثمن عن هذه الجرائم".

مصدر الصورة AFP
Image caption هجمات الجيش الإسرائيلي جاءت بعد إطلاق قذائف صاروخية من غزة على جنوب إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو إن القتل كان "حقيرا" وإنه أمر الشرطة بالعمل "بأسرع وقت للعثور على من يقف وراء القتل الشنيع للشاب".

ودعا الجانبين "ألا يطبقوا القانون بأيديهم".

ودعت الشرطة الإسرائيلية إلى الحيطة بشأن الدافع وراء القتل، قائلة إنها لا تزال تحقق في الأمر.

وكان قتل أبو خضير قد وقع بعد يوم واحد من تشييع جنازة المستوطنين الثلاثة في الضفة الغربية، بعد العثور على جثثهم عقب بحث استغرق أكثر من أسبوعين من اختفائهم.

المزيد حول هذه القصة