اشتباكات ببلدات عربية في إسرائيل بعد جنازة القتيل الفلسطيني

مصدر الصورة AFP
Image caption يرى فلسطينيون أن قتل أبو خضير جاء ثأرا للمستوطنين الثلاثة

امتدت الاشتباكات بين فلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية إلى بلدات عربية شمالي إسرائيل، وذلك بعدما اندلعت مواجهات في القدس الشرقية إثر تشييع جثمان فتى فلسطيني تم اختطافه وقتله الأسبوع الماضي.

وشارك الآلاف أمس الجمعة في جنازة الفتى محمد أبو خضير (16 عاما)، الذي يقول البعض إن يهودا متطرفين كانوا وراء اختطافه وقتله حرقا.

وعقب الجنازة، التي جرت في ظل إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة في القدس الشرقية، اندلعت مواجهات بين فلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية.

وأفادت الشرطة الإسرائيلية السبت بوقوع اضطرابات في بلدات قلنسوة والمثلث والطيبة.

ونقلت وكالة أنباء اسوشيتد برس عن المتحدثة باسم الشرطة، لوبا سامري، قولها إن المحتجين رشقوا السيارات بالحجارة، وأضرموا النار في إطارات السيارات، وهاجموا الشرطة بقنابل حارقة.

وردت القوات الإسرائيلية باستخدام الغاز المسيل للدموع والقنابل الصاعقة، كما اعتقلت أكثر من 20 شخصا، وفق سامري.

ويرى فلسطينيون أن قتل الفتى محمد أبو خضير جاء انتقاما لمقتل ثلاثة مستوطنين شبان بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية الشهر الماضي.

وبلغ التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين ذروته في أعقاب خطف ومقتل المستوطنين الثلاثة.

واتهمت الحكومة الإسرائيلية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالمسؤولية عن خطف المستوطنين الثلاثة وقتلهم، وهو ما نفته الحركة.

وفي الوقت نفسه، ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بما وصفه بـ"القتل الحقير" للفتى الفلسطيني.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اندلعت المواجهات في حي شعفاط بالقدس الشرقية
مصدر الصورة Reuters
Image caption جاءت الاضطرابات في أعقاب تشييع جنازة أبو خضير

المزيد حول هذه القصة