الشرطة الكويتية تفرق المتظاهرين عشية محاكمة البراك

kuwait_riot مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول الشرطة إن المتظاهرين ألقوا قنبلة بترول على السجن الذي يحتجز فيه مسلم البراك

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الكويتية القنابل المسيلة للدموع وقنابل الصوت على مئات المعارضين مساء أمس الأحد في العاصمة الكويت.

انطلقت المسيرة من أمام مسجد الدولة الكبير باتجاه قصر العدل.

وهتف المتظاهرون بشعارات تطالب بما سموه "تطهير القضاء" وإطلاق سراح المسجونين بسبب قضايا سياسية وخاصة المعارض مسلم البراك.

وقال شهود عيان إن الشرطة بدأت بتفريق التظاهرة بمجرد تحركها باتجاه مجمع المحاكم في قصر العدل في العاصمة الكويت.

وبعدما قامت الشرطة باطلاق قنابل الغاز والصوت على المتظاهرين طاردتهم في الشوارع الضيقة في اسواق الكويت لضمان عدم وصولهم الى قصر العدل.

وقالت وزارة الداخلية إنها القت القبض على بعض المتظاهرين بينما قال الناشط محمد الحميدي ان عدد المقبوض عليهم هو 30 شخصا وإن عددا أخر اصيب جراء استنشاق الغاز وإن واحدا على الأقل أدخل المستشفى للعلاج.

وتتواصل أعمال العنف في الكويت منذ خمسة أيام أثر اعتقال عضو البرلمان السابق مسلم البراك بتهمة اهانة القضاء.

وتقول المعارضة إن القبض على البراك غير قانوني و "مسيس".

مصدر الصورة Getty
Image caption تقول الشرطة إنها فرقت المتظاهرين لأنهم لم يحصلوا على ترخيص بالتظاهر

وقالت الشرطة في بيان لها إنها تصدت لتلك المسيرة لأنها كانت "غير مرخصة" وإنها ستتعامل بحزم مع كل التجمعات المماثلة في المستقبل.

وألقت الشرطة بالمسؤولية عن أعمال العنف على المتظاهرين وقالت إنهم ألقوا قنبلة حارقة على السجن الذي يحتجز فيه البراك منذ خمسة أيام.

وقعت تلك الأحداث عشية محاكمة مسلم البراك التي ستجري اليوم الاثنين.

وكان البراك قد زعم في تجمع جماهيري الشهر الماضي أن بعض كبار المسؤولين، وبينهم أعضاء في الاسرة الحاكمة، سرقوا عشرات الملايين من الدولارات من الأموال العامة وإنهم متورطون في عمليات غسيل أموال.

كما وجه البراك انتقادات إلى القضاء.

وكانت تلك المزاعم قد ربطت فيما بعد بادعاءات بأن نفس المسؤولين تم تصويرهم وهم يخططون لتنفيذ انقلاب على الحكم.

وتم تقديم تلك الاتهامات في قضية رفعها الشهر الماضي الشيخ أحمد فهد الصباح وزير النفط السابق وأحد الأعضاء البارزين في الأسرة الحاكمة.

المزيد حول هذه القصة