مقتل العشرات في تصاعد حدة القتال بين الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تصاعدت حدة الاشتباكات بين الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين في محافظة عمران شمالي اليمن، بعد مقتل أكثر من 100 شخص في القتال السبت. وتزامن ذلك مع مقتل 6 جنود يمنيين على أيدي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن.

ويقول مراسل بي بي سي في اليمن إن الطيران الحربي شن عدة غارات على مواقع جبلية سيطر عليها الحوثيون في وقت سابق.

ونقل عن مصادر محلية وعسكرية إفادتها بمقتل ما لا يقل عن مائة وعشرين شخصا بينهم 16 جنديا في تلك المواجهات العنيفة.

كما نقلت وكالة رويترز عن مصادر صحية إفادتها "بمقتل 34 جنديا ونحو 70 مسلحا من الحوثيين الذين يطلقون على انفسهم اسم (أنصار الله)" في المعارك ذاتها.

وينقل مراسلنا عن مصدر في السلطة المحلية قوله إن قوات الجيش تجري تمشيطا لأحياء وشوارع مدينة عمران للقضاء على ما سماها بـ "الخلايا الحوثية النائمة" داخل المدينة، وهو ما أدى إلى اندلاع حرب شوارع في عدد من أحياء المدينة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ينتشر الجيش اليمني في مواقع في المناطق المحيطة بمدينة عمران.

وأفادت مصادر طبية في مدينة عمران لوكالة فرانس برس بمقتل "ما لا يقل عن 40 شخصا" في أحياء المدينة الغربية.

أنهيار الهدنة

وجاءت هذه الاشتباكات بعد انهيار هدنة بين الجانبين صمدت نحو 12 يوما، ويتهم الحوثيون وحدات في الجيش موالية لحزب الاصلاح الذي تربطه صلات قوية بالأخوان المسلمين بكسر هذه الهدنة، بعد تقدمها في محافظة الجوف إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء.

وترد الحكومة بالقول ان هذا التقدم لقوات الجيش نحو مدينة الصفراء جاء نتيجة لعدم امتثال مسلحي الحوثيين لشروط اتفاق الهدنة بإخلاء مواقعهم فيها.

ونقل مراسلنا عن مصدر عسكري قوله إن المسلحين الحوثيين المزودين بأسلحة ثقيلة والمسنودين بمقاتلين من أتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأعضاء ينتمون للحزب الاشتراكي اليمني، شنوا فجر الأحد خمس هجمات من عدة اتجاهات على مواقع للجيش المحيطة بمدينة عمران في محاولة لاقتحام المدينة والسيطرة عليها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يشترك مسلحون قبليون في القتال الدائر في محافظة عمران.

وأكدت تقارير صادرة عن منظمات إغاثة، استندت إلى أقوال نشطاء حقوقيين، أن الوضع الانساني في المدينة صعب للغاية وأن عددا من الأسر بدأت بالنزوح منها فرارا من المعارك.

ونزح نحو ثلاثين ألفا من سكان القرى المحيطة بمدينة عمران التي شهدت مواجهات بين المسلحين الحوثيين وقوات الجيش بعيدا عن منازلهم خلال الأيام الماضية، بحسب التقارير نفسها.

كمين

وفي جنوب اليمن، قتل ستة جنود في كمين، نصبه مسلحون يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة، لناقلة جنود عسكرية أثناء مرورها في الشارع العام بمدينة المحفد، حسب مصدر في اللجان الشعبية بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

مصدر الصورة AP
Image caption يشن الجيش اليمني حملة عسكرية متواصلة على مسلحي تنظيم القاعدة في محافظتي أبين وشبوه.

وقال المصدر إن نحو أربعة مسلحين كانوا على متن سيارة هاجموا ناقلة الجنود بقنابل يدوية وأمطروا الجنود بوابل من الرصاص واستولوا على أسلحتهم الشخصية ولاذوا بالفرار.

ويشن الجيش اليمني حملة عسكرية متواصلة منذ الثامن والعشرين من اكتوبر/ تشرين الأول الماضي على مسلحي تنظيم القاعدة في محافظتي أبين وشبوه جنوبي البلاد.

وسبق أن أعلنت القوات الحكومية خلو هذه المنطقة من المسلحين المتشددين بعد الحملة العسكرية التي شنتها على معسكراتهم التي أقاموها في المنطقة الجبلية في المحافظتين.

المزيد حول هذه القصة