مقتل قائد الفرقة السادسة في الجيش العراقي بقصف غرب بغداد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل اللواء الركن نجم عبد الله علي السوداني قائد الفرقة السادسة في الجيش العراقي اثر سقوط قذائف اثناء وجوده في منطقة شرقي بلدة الكَرمة الواقعة الى الغرب من مدينة بغداد، حسبما افاد الجيش العراقي.

وقال العميد سعد معن ابراهيم المتحدث باسم الجيش إن اللواء السوداني "كان يتفقد أحوال المواطنين في منطقة شرقي الكَرمة"، وقتل في قصف قامت به من وصفها "الجماعات الإرهابية "على المنطقة، إذ انفجرت قذيفة هاون بالقرب منه.

وتنتشر الفرقة السادسة غربي بغداد، وهي مناطق ذات غالبية سنية تمتد في محافظة الرمادي وتعد أحدى انشط الجبهات في قتال الحكومة ضد المسلحين بقيادة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد سيطر المسلحون على مدينة الفلوجة، القريبة من بلدة الكَرمة، ومناطق أخرى في محافظة الرمادي.

واستعادت الحكومة السيطرة على الرمادي، ولكن الفلوجة ما زالت في يد المسلحين.

هجوم انتحاري

ومن جانب آخر، قتل أربعة أشخاص على الأقل عندما هاجم انتحاري مقهى في منطقة ذات أغلبية شيعية بالعاصمة بغداد في وقت متأخر من مساء الأحد.

ويقول مراسلون إن هدوءا مشوبا بالتوتر يسود بغداد في ظل تمكن قوات الأمن العراقية من وقف تقدم عناصر الدولة الإسلامية باتجاه بغداد.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أراضي ساشعة شمالي العراق في أعقاب انهيار القوات العراقية في تلك المناطق وهروب بعض عناصرها إلى كردستان العراق.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تمثل مناطق غرب بغداد أحدى أنشط الجبهات في قتال الحكومة ضد المسلحين بقيادة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان التنظيم هدد سابقا بأنه سيزحف على بغداد وعلى مناطق أخرى في الجنوب.

ونشرت الولايات المتحدة طائرات بلا طيار في العراق، بهدف جمع المعلومات الاستخباراتية عن تقدم عناصر الدولة الإسلامية، كما تزود واشنطن القوات العراقية بصواريخ هيلفاير.

وكان العراق اشترى طائرات مقاتلة من نوع سوخوي من روسيا، لكن محللين في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية بلندن يقولون إن الطائرات التي تسلمها العراق في 1 يوليو/تموز قد يكون مصدرها إيران.

ويذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية تخلى عن اسمه القديم وهو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وتبنى اسما جديدا هو الدولة الإسلامية بعد استيلائه على مناطق واسعة في شمال العراق حيث تقطن أغلبية سنية ثم إعلانه إقامة "خلافة إسلامية" وإزالة الحدود بين العراق وسوريا.

المزيد حول هذه القصة