المجلس الوزراي الإسرائيلي يقرر تكثيف الهجمات على غزة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption زاد المسلحزن الفلسطينيون من الهجمات الصاروخية على اسرائيل

قرر المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والامنية في إسرائيل تكثيف الرد الاسرائيلي على الهجمات الصاروخية التي تستهدف جنوب إسرائيل.

وافادت مصادر في القدس ان الوزراء اوعزوا الى قيادة الجيش باستكمال الاستعدادات لتوسيع رقعة العملية العسكرية في قطاع غزة .

وقالت المصادر ان الضربات التي ستوجه الى اهداف حماس ستكون مؤلمة وتتصاعد يوما بعد يوم "حتى يتضح لقادة حماس ان مصلحتهم تتمثل في وقف اطلاق النار" .

وأضافت المصادر ان الاستخبارات المصرية تقوم بنقل الرسائل بين اسرائيل وحماس في مسعى لتهدئة الاوضاع .

وكانت عشرات الصواريخ قد أطلقت على جنوبي اسرائيل بعد تعهد حماس بالرد على الهجمات الجوية على غزة.

وقالت حماس إن الغارات الاسرائيلية أدت إلى مقتل خمسة من مقاتليها.

ولكن الجيش الاسرائيلي قال إن الخمسة قتلوا اثر التعامل مع متفجرات في نفق استهدف يوم الخميس.

وكانت حماس تعهدت بالرد على الهجمات الاسرائيلية، قائلة إن اسرائيل "ستدفع ثمنا باهظا".

وأشار حسام بدران المتحدث باسم حماس إلى ان التطورات الراهنة قد تؤدي الى اشتعال فتيل انتفاضة جديدة، على حد قوله.

وقال مسؤول اسرائيلي إنه تم اطلاق نحو 20 صاروخا خلال عدة دقائق مساء الاثنين، وأضاف أن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ دمر اربعة منها.

ولم ترد تفاصيل عن الخسائر التي تسببت فيها الهجمات الصاروخية التي وقعت الاثنين.

واصدرت حماس بيانا قالت فيه إنها "اطلقت عشرات الصواريخ" على عدة مدن وسط وجنوبي إسرائيل "ردا على الاعتداء الصهيوني"

تصعيد خطير

وزادت التوترات منذ مقتل صبي فلسطيني في القدس الشرقية فيما يبدو أنه عملية انتقام لمقتل ثلاثة شبان اسرائيليين.

ويوم الاحد قالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت ستة مشتبه بهم يهود فيما يتعلق بمقتل الصبي محمد أبو خضير الاسبوع الماضي.

واتهم متحدث باسم حماس اسرائيل بـ "تصعيد خطير".

قال الليفتاننت كولونيل بيتر ليرنر احد المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي إن اطلاق صواريخ على إسرائيل "غير مقبول".

وأضاف"سنواصل العمل على اضعاف وتعجيز البنية التحتية لإرهاب حماس"، على حد قوله.

وأضاف أن الهجمات ستستمر على "المخازن ومصانع الصواريخ وعلى الذين يهددون امان الاسرائيليين جنوب البلاد".

وقالت كتائب القسام أيضا إن طائرة بدون طيار هاجمت موقعا شمالي غزة، مما أدى إلى مقتل مسلح، بينما قتل مسلحان آخران في هجوم منفصل شرقي مخيم البريج للاجئين وسط غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه شن غارات على 14 موقعا على الاقل ردا على اطلاق 58 صاروخا على جنوبي اسرائيل منذ الاحد.

وفي وقت لاحق قال الجيش الإسرائيلي إنه تم استهداف ثلاث قاذفات صواريخ اخرى شمالي غزة.

وجاء ذلك بعد أن ضرب صاروخ منطقة بالقرب من مدينة بئر سبع الإسرائيلية صباح الاثنين وتعرضت دورية اسرائيلية للهجوم بالقرب من السياج الامني على طول الحدود مع غزة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شيعت جنازة اثنين من المسلحين في مخيم البريج

انتقادات

وانتقد وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ما وصفه بضعف رد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على هجمات الصواريخ من غزة. وقال ليبرمان إن حزب "اسرائيل بيتنا" الذي يتزعمه سينهي تحالفا استمر 20 شهرا مع حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو.

ومن جانب آخر، قال مكتب نتنياهو إنه تحدث الى والد محمد ابو خضير لتقديم العزاء وتعهد بتقديم قتلته للعدالة.

ويعتقد محققون أن الصبي البالغ 16 عاما "قتل بسبب جنسيته"، ولكن لم يتم الكشف عن المزيد من التفاصيل عن القضية.

وادى مقتله الى قيام فلسطينيين بمظاهرات في القدس وحولها. واعتقلت الشرطة الاسرائيلية العشرات.

المزيد حول هذه القصة