الطيران اليمني يشن غارات على مواقع الحوثيين في محافظة الجوف

Image caption مسيرة لانصار الحوثيين في اليمن

قالت مصادر يمنية إن 16 من المسلحين الحوثيين قتلوا في غارات شنها الطيران الحربي اليمني الاثنين على مواقع يسيطرون عليها في محافظة الجوف شمالي البلاد.

وذكرت مصادر في السلطة المحلية لبي بي سي أن الجيش نفذ بعد الغارات حملة تمشيط لمطاردة المسلحين الحوثيين في منطقة الصفراء وحجر.

وقالت مصادر عسكرية يمنية إن تسعة مسلحين قتلوا إثر هجوم شنوه على تعزيزات عسكرية قادمة من صنعاء لدعم القوات الحكومية التي تقاتل المتمردين في منطقة بني ميمون بمحافظة عمران.

وذكرت منظمات إغاثة محلية أن الوضع الانساني في مدينة عمران يزداد سوءا مع استمرار انقطاع الكهرباء عن المدينة لأكثر من عشرين يوما وتوقف خدمات ضخ المياه وتفاقم أزمة الوقود.

كما شهدت المدينة نزوح الآلاف من سكانها فرارا من الاشتباكات التي شهدتها المدينة صباح الأحد بين قوات الجيش والمسلحين.

واتهمت قيادات عسكرية مسلحين من أتباع الرئيس السابق وأحزاب أخرى بالمشاركة في الهجمات على مواقع الجيش في محيط مدينة عمران والقتال في صفوف الحوثيين إلا أن تلك الأطراف تنفي تلك الاتهامات.

وكانت حدة الاشتباكات بين الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين تصاعدت في محافظة عمران شمالي اليمن خلال اليومين الماضيين، وقد قتل العشرات من الجانبين فيها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ارسل الجيش تعزيزات كبيرة لقطعاته في محافظة عمران.

وجاءت هذه الاشتباكات بعد انهيار هدنة بين الجانبين صمدت نحو 12 يوما، ويتهم الحوثيون وحدات في الجيش موالية لحزب الاصلاح الذي تربطه صلات قوية بالأخوان المسلمين بكسر هذه الهدنة، بعد تقدمها في محافظة الجوف إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء.

وترد الحكومة بالقول ان هذا التقدم لقوات الجيش نحو مدينة الصفراء جاء نتيجة لعدم امتثال مسلحي الحوثيين لشروط اتفاق الهدنة بإخلاء مواقعهم فيها.

الحزب الاشتراكي ينفي

في هذه الأثناء نفى الحزب الاشتراكي اليمني أن يكون مقاتلون من الحزب قد اشتركوا مع المسلحين الحوثيين ضد مواقع للجيش في محافظة عمران.

وقال الحزب في تصريح إن "المعلومات المغلوطة تأتي في سياق حملة لتشويه مواقف الحزب المعروفة التي تدعو دوما إلى رفض النزاعات المسلحة، ومعالجة المشكلات وفق نتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل".

وكان مراسلنا في اليمن قد نقل يوم أمس الأحد عن مصدر عسكري قوله إن المسلحين الحوثيين المزودين بأسلحة ثقيلة والمسنودين بمقاتلين من أتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأعضاء ينتمون للحزب الاشتراكي اليمني، شنوا فجراً خمس هجمات من عدة اتجاهات على مواقع للجيش المحيطة بمدينة عمران في محاولة لاقتحام المدينة والسيطرة عليها.

المزيد حول هذه القصة