مسلحون حوثيون يسيطرون على مدينة عمران شمالي اليمن

Image caption اعتلى مسلحون اسطح المباني وقصفوا منازل قالوا إنها لأشخاص متعاونين مع الجيش

سيطر مسلحون حوثيون على مدينة عمران شمالي اليمن، بحسب مصادر محلية وشهود عيان.

جاء ذلك بعد قتال استمر لأيام وهو ما جعل الحوثيون على بعد ما لا يزيد عن 50 كم من العاصمة صنعاء.

لكن الحوثيين نفوا في وقت سابق اعتزامهم الهجوم على صنعاء.

وافادت مصادر طبية بأن نحو 250 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح خلال عملية السيطرة على عمران التي استمرت يومين.

وقال عبدالله غراب مراسل بي بي سي في صنعاء نقلا عن نشطاء وفارين من القتال إن الأوضاع الإنسانية في المدينة متدهورة وأن عشرات الجثث لا تزال متناثرة في الشوارع.

وأضاف مراسلنا أن الكهرباء انقطعت عن المدينة منذ أكثر من 22 يوما بعد تعرض ابراج الكهرباء لقصف من المسلحين الحوثيين.

واجبر القتال نحو 10 آلاف أسرة على الفرار من المدينة، بحسب الصليب الأحمر في اليمن.

ولم يعد المستشفى الوحيد، الذي يخدم سكان المدينة البالغ عددها 96 ألف نسمة، قادرا على استقبال المزيد من الجرحى.

وتأتي تلك التطورات عقب انهيار هدنة بين الجيش اليمني والحوثيين استمرت 12 يوما.

وكان العشرات من المسلحين الحوثيين احتلوا أسطح عدد من البنايات في بعض الأحياء بالمدينة الأثنين وقاموا باستهداف دوريات متحركة للجيش وقصف بعض المنازل بقذائف آر بي جي.

وأصدر المكتب الإعلامي للحوثيين بيانا اتهم فيه وحدات بالجيش موالية لحزب الإصلاح، الذي تربطه صلات قوية بالإخوان المسلمين، بكسر هذه الهدنة بعد تقدمها في محافظة الجوف إلى الشمال الشرقي من صنعاء.

وكانت تعزيزات عسكرية كبيرة تضم عشرات الدبابات والمدرعات وقاذفات الكاتيوشا وصلت إلى محيط مدينة عمران لتعزيز موقف الجيش في تصديه لهجمات المسلحين الحوثيين.

المزيد حول هذه القصة