لماذا ينطوي الغزو الإسرائيلي لغزة على خطورة

مصدر الصورة AFP
Image caption قد يتحاشى الجيش الإسرائيلي المرور من المناطق المكتظة بالسكان في غزة، وسيسعى لقطع الطرق الرئيسية لعرقلة تحركات حماس

بينما تؤكد إسرائيل على عدم رغبتها في الانسياق في عملية عسكرية على الأرض في قطاع غزة، إلا أن كل الدلائل تشير إلى أنها تقوم حاليا باتخاذ الاستعدادات الضرورية للقيام بمثل هذه الخطوة.

ويعتمد كل شيء على ما سيحدث الآن. فقد تؤدي تعبئة الجيش الإسرائيلي لجنود الاحتياط لتغييرطريقة تفكير قادة حماس العسكريين وتوجيهيها نحو خيارات أخرى، وقد يشجعهم على وقف الهجمات الصاروخية التي تشنها الحركة على العمق الإسرائيلي.

كما قد تؤتي الجهود الدبلوماسية التي تجري من وراء الكواليس التي تقوم بها مصر وأطراف أخرى ثمارا متأخرة.

بل حتى أن تعبئة جنود الاحتياط لا يعني بالضرورة أن يشن الجيش الإسرائيلي حربا برية.

فخلال عملية "عامود السحاب" الأخيرة التي شهدتها غزة عام 2012، نشر الجيش الإسرائيلي قواته على الحدود مع القطاع، إلا أنه وبعد ثمانية أيام من الغارات الجوية الإسرائيلية وإطلاق الصواريخ من الجانب الفلسطيني، جرى التوصل إلى هدنة بين الطرفين دون أن تقوم إسرائيل بالتوغل في غزة.

ومن الصعب علينا أن ندرك الفائدة التي ستعود على الجانب الفلسطيني من دفعه هذه الأزمة نحو حافة الهاوية.

فبالرغم من الحديث المتكرر عن مقاومة الجيش الإسرائيلي، من المؤكد أن أوضاع الفلسطينيين ستزداد سوءا وأن الجانب الأكبر من المعاناة سيقع على كاهل الفلسطينيين المدنيين على وجه الخصوص.

أهداف غير واضحة

كما أن هناك مخاطر كبيرة يواجهها الإسرائيليون أيضا.

فالأهداف العسكرية لأي عملية إسرائيلية هي دائما غير واضحة، كما أن المحافظة على الأمن في جنوب إسرائيل باستعادة قوة الردع - على حد الوصف الاسرائيلي - يعني في الأساس إلحاق الضرر بالبنية التحتية العسكرية لحماس.

كما أن حجم الضرر يعتمد بشكل رئيسي على الفترة التي تستغرقها أي عملية عسكرية.

ومن المرجح أن تكون المدة قصيرة، خاصة إذا ما ساءت الأمور بشدة وتزايدت أعداد الإصابات بين المدنيين الفلسطينيين.

فقطاع غزة صغير للغاية خاصة بالنسبة لقوات عسكرية ميكانيكية.

المرجح أيضا أن تتحاشى القوات الإسرائيلية بشكل كبير المرور في بعض المناطق الهامة في غزة التي تكتظ بالسكان، وستسعى لقطع الطرق الرئيسية حتى تتمكن من عرقلة الحركة اللوجيستية والعمليات التي تقوم بها حماس، كما ستعمل على تفتيش المواقع التي يعتقد أنها تابعة للبنية التحتية العسكرية للحركة.

صراع مرير

وحتى الآن، كان من الملحوظ في بعض تصريحات الجيش الإسرائيلي تلك التفاصيل التي قدموها حول أهداف بعينها وأسماء لبعض النشطاء في حركة حماس.

وبدا ذلك أشبه تقريبا بإشارات ترسلها قوات الدفاع الإسرائيلية: "لدينا جهاز استخبارات يعمل بشكل جيد، ونحن نعرف عنكم أكثر مما تتصورون. فهل يستحق ذلك بالدفع نحو مواجهة عسكرية بطيئة على الأرض؟"

ففي عملية "عامود السحاب"، سعى الطرفان إلى تجنب المواجهة على الأرض. أما عملية "الرصاص المصبوب" التي شنتها القوات الإسرائيلية في أواخر 2008 وأوائل 2009، فقد كانت تمثل ثلاثة أسابيع من الصراع المرير والقتال العنيف على الأرض.

وفي كلتا الحالتين، فإن سقوط ضحايا من المدنيين سيكون كبيرا، وقد تلجأ المجموعات الفلسطينية إلى إطلاق صواريخ ستكون أطول في مداها وأقدر على بلوغ مراكز سكانية أكبر في العمق الإسرائيلي.

وسيتركز الضغط الخارجي كله على وقف أي تصعيد، إلا أن الوقت يمر بسرعة.

وإذا ما اتخذ جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي وضع الاستعداد، فلن يدوم ذلك إلى أجل غير مسمى، لذا فإن مسارات الصواريخ سوف تحدد ما سيحدث الآن.

المزيد حول هذه القصة