العثور على 50 جثة عليها آثار إطلاق نار جنوبي محافظة بابل بالعراق

Image caption قوات الأمن العراقية تخوض معارك في مناطق عدة.

أكد مصدر مسؤول في شرطة محافظة بابل لبي بي سي أن القوات الأمنية عثرت في بلدة الحمزة الغربي جنوب الحلة عاصمة المحافظة ذات الغالبية الشيعية على 50 جثة لرجال مجهولي الهوية مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين، وعليها آثار إطلاقات نارية في الرأس.

ويبدو أن النار أطلقت عليها حديثا، ولاتحمل الجثث آثار تعذيب، وعثر عليها ملقاة في منطقة زراعية.

وقال مسؤول في المشرحة إن الضحايا قتلوا قبل أسبوع على الأقل.

ولم يتضح بعد السبب الذي قتل من أجله الضحايا، بحسب المسؤول.

وعلى الرغم من وقوع هجمات في محافظة بابل من قبل مسلحين متشددين، فإن المنطقة التي عثر فيها على الجثث ليست قريبة من المواقع التي جرى فيها العنف.

وتعد المنطقة الواقعة الى الشمال من مدينة الحلة شديدة الانقسام، وكان يطلق عليها اسم مثلث الموت بسبب فظائع العنف الطائفي فيها في السنوات التي أعقبت الاحتلال الأمريكي للعراق في 2003.

وعلى صعيد آخر ذكر مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، أن مروحيات الجيش العراقي قصفت فجر الأربعاء أربعة منازل تسكنها أسرتان في منطقة الضلوعية، التي تقع تحت سيطرة القوات الأمنية العراقية، وأسفر القصف عن مقتل ثلاثة مدنيين، هم امرأة، ورجل، وطفل، وإصابة 10 آخرين بجروح.

المزيد حول هذه القصة