العنف في اليمن: غارات كثيفة للطيران اليمني على المسلحين الحوثيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقدر أعداد القتلى بالمئات في صفوف المسلحين وقوات الجيش.

شن الطيران الحربي اليمن فجر الاربعاء غارات كثيفة على مواقع سيطر عليها المسلحون الحوثيون الثلاثاء في مدينة عمران شمالي اليمن.

واستهدفت الغارات تجمعات للحوثيين في عدة مبان حكومية سيطروا عليها ومواقع جبلية عسكرية، وأسلحة ثقيلة كان يقومون بنقلها باتجاه منطقة ريده شمالا، حسبما ذكرت مصادر عسكرية لمراسلنا في اليمن عبد الله غراب.

وتقدر أعداد القتلى بالمئات في صفوف المسلحين الحوثيين وقوات الجيش والقبائل التي تسانده خلال معارك الثلاثاء وهي الأعنف منذ اندلاع المواجهات قبل عدة أسابيع.

وعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الى البلاد الثلاثاء بعد زيارة سريعة إلى السعودية استمرت لعدة ساعات، ناقش خلالها مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تطورات الأوضاع الأمنية في اليمن.

تدهور الأوضاع الانسانية

وقالت منظمات الإغاثة والهلال الأحمر اليمني إن الأوضاع الانسانية بالغة الخطورة في مدينة عمران التي نزح منها عشرة آلاف أسرة هربا من أعمال القتال.

ولم تتمكن الأطقم الطبية ومنظمات الإغاثة من ممارسة مهامها داخل المدينة حيث ما تزال جثث القتلى متناثرة في الشوارع مع استمرار بعض الاشتباكات المتقطعة بين المسلحين الحوثيين ومسلحين قبليين واستمرار الغارات الجوية.

ويعتقد أن خمسة آلاف عائلة أخرى لا تزال عالقة داخل المدينة، الواقعة على بعد 50 كلم من العاصمة صنعاء، بعدما سيطر المتمردون على مناطق عديدة.

وقد اندلعت المعارك الحالية الأسبوع الماضي، بعد خرق وقف لإطلاق النار استمر أقل من أسبوعين بين قوات الجيش والمقاتلين الحوثيين.

وحملت اللجنة الأمنية العليا في اليمن المسلحين الحوثيين وقادتهم ما وصفتها بالمسؤولية القانونية والأخلاقية والعسكرية لكل ما سيترتب على خرقهم لاتفاق مع اللجنة الرئاسية كان يقضي بتسليم مقر اللواء 310 مدرع للشرطة العسكرية مقابل خروج آمن لقائد اللواء والضباط والجنود. كما حملتهم المسؤولية الكاملة عن حياة قائد اللواء 310 اللواء حميد القشيبي.

واتهمت اللجنة الحوثيين بعدم الالتزام بالاتفاق واقتحام مقر اللواء وارتكاب ما وصفتها بالأعمال المروعة وقتل عدد كبير من الضباط والجنود.

ودخل المتمردون الحوثيون في مواجهات مع الحكومة أكثر من مرة خلال الأعوام العشرة الماضية، مطالبين باستقلالية أوسع في معاقلهم بأقصى شمال البلاد.

وفي شهر فبراير/شباط سيطر الحوثيون على مناطق في محافظة عمران بعد معارك خلفت 150قتيلا، بينما قتل 120 آخرون في أعمال عنف أخرى في شهر يونيو/حزيران.

المزيد حول هذه القصة