أوباما: مستعدون للتوسط لانهاء القتال في غزة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عبر الرئيس الامريكي باراك اوباما لرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو عن قلقه من التصعيد الحالي في غزة وعرض عليه مساعدة واشنطن في التوصل الى وقف لاطلاق النار.

وجاء في تصريح اصدره البيت الابيض ان "الرئيس عبر عن قلقه من احتمال زيادة التصعيد واكد على ضرورة ان يعمل الطرفان كل ما في وسعهما لحماية ارواح المدنيين واعادة الهدوء الى الموقف."

ومضى البيت الابيض للقول "إن الولايات المتحدة مستعدة دائما للتوسط من اجل التوصل الى وقف للاعمال العدائية بما في ذلك العودة الى اتفاق الهدنة الموقع عام 2012."

وكان ذلك الاتفاق الذي تم التوصل اليه بوساطة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون والحكومة المصرية قد انهى هجوما جويا اسرائيليا على غزة دام ثمانية ايام.

اردوغان

من جانبه، قال رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان الخميس إن علاقات بلاده مع اسرائيل لن تعود الى طبيعتها ما لم توقف الدولة العبرية هجومها على قطاع غزة.

وقال اردوغان عقب حفل افطار حضره في بلدة يوزغات في وسط الاناضول "عليكم ايقاف هذا الظلم اولا، والا فلن يكون من الممكن تطبيع العلاقات بين تركيا واسرائيل."

وكانت العلاقات بين تركيا واسرائيل قد اصيبت بضرر بالغ اثر قيام الجيش الاسرائيلي بقتل عشرة ناشطين اتراك على ظهر سفينة مافي مرمره التي كانت تبحر في المياه الدولية في البحر المتوسط في طريقها لكسر الحصار الاسرائيلي على غزة.

واثر تلك الحادثة، طردت تركيا السفير الاسرائيلي وطالبت تل ابيب باعتذار رسمي وتعويضات وانهاء حصارها لغزة.

وبالفعل اعتذرت اسرائيل لتركيا في اتفاق توسط في التوصل اليه الرئيس الامريكي باراك اوباما، وما زال الطرفان يتفاوضان حول مسألة التعويضات.

وقال اردوغان الخميس إن الشرطين الاولين قد تحققا، ولكنه اضاف ان الهجوم الاسرائيلي الحالي على غزة يثبت ان الدولة العبرية لا تنوي تحقيق الشرط الثالث وهو انهاء حصارها لغزة.

وقال "كيف تريدوننا اذن ان نطبع علاقاتنا معكم ؟"

وكان جون كيري وزير الخارجية الأمريكي قد حذر في وقت سابق من أن الأوضاع بين الاسرائيليين والفلسطينيين أصبحت "حادة وخطيرة"، داعيا الجانبين إلى وقف العنف المتصاعد في قطاع غزة والضفة الغربية.

وقال كيري، على هامش اجتماع مع زعماء صينيين في بكين، إن الولايات المتحدة تدعم حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها من الهجمات الصاروخية لحماس، على حد تعبيره.

وأضاف "لا توجد دولة تقبل أن تستهدف صواريخ المدنيين بها، ونحن ندعم بشكل كامل حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها من تلك الهجمات. لكن تخفيف التصعيد يصب في مصلحة كافة الأطراف".

وفي باريس، قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن التصعيد الاخير في غزة يجب ان ينتهي.

وجاء في بيان اصدره مكتب هولاند ان "الرئيس يعبر عن قلقه ازاء الوضع المتفاقم في غزة، ويأسف لأن العمليات العسكرية الحالية تسببت في سقوط العديد من الضحايا الفلسطينيين."

واضاف المكتب ان الرئيس هولاند تكلم هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وجاء في البيان ان "سلامة المدنيين يجب ان تصان ويجب انهاء التصعيد. يجب بذل كل الجهود من اجل العودة الى هدنة 2012."

من جانبه، شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أن الاوضاع في غزة وصلت إلى حد خطير ومرشح لمزيد من التدهور والخروج عن السيطرة.

وقال إن المنطقة لن تحتمل الدخول في دوامة حرب جديدة، مطالبا حماس بوقف اطلاق الصواريخ واسرائيل بممارسة ضبط النفس واحترام الالتزامات الدولية نحو حماية المدنيين.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا لبحث مستجدات الأوضاع.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في سياق متصل، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اعلان حال الطوارىء منذ أمس الاربعاء من أجل تقديم الدعم اللازم للفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال الحمد الله في مؤتمر صحفي عقده في رام الله ان الفلسطينيين في القطاع يتعرضون لما وصفه بابادة جماعية مستمرة من قبل اسرائيل.

وطالب الحمد الله العرب والمجتمع الدولي بتوفير دعم أكبر للفلسطينيين على المستوى الشعبي والرسمي.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين جراء الغارات الاسرائيلية الى 86 قتيلا من بينهم 22 طفلا و15 امرأة، إضافة إلى 570 جريحا، بحسب ما قاله الحمد الله للصحفيين.

ووصل أربعة جرحى فلسطينيين إلى معبر رفح البري على الحدود المصرية في طريقهم إلى مستشفى العريش.

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت صباح الخميس فتح المعبر لإستقبال جرحى الهجمات الإسرائيلية، كما سمحت السلطات المصرية للمسافرين من حملة الجوازات المصرية فقط بعبور المنفذ الحدودي.

من ناحية اخرى أفاد مراسل بي بي سي في القدس بأن ثلاث عشرة قذيفة صاروخية أطلقت من غزة باتجاه تل ابيب منذ منتصف الليل، واعترضت القبة الحديدية ستا منها، بينما سقطت البقية دون أن تحدث اضرارا.

و بث الجيش الإسرائيلي رسائل صوتية على هواتف عشرات الآلاف من سكان القطاع تطالبهم فيها بإخلاء منازلهم.

مصدر الصورة BBC World Service