ووتش: الجيش العراقي "اعدم 250 سجينا على الاقل"

مصدر الصورة AFP
Image caption متطوعون شيعة في كربلاء بالعراق

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان إن الجيش العراقي والميليشيات المساندة له اعدموا 250 سجينا على الاقل الشهر الماضي اثناء هربهم امام تقدم المسلحين.

وقالت المنظمة في بيان اصدرته الجمعة إن "قوات الامن العراقية والميليشيات المساندة لحكومة بغداد يبدو انها اعدمت بشكل غير قانوني 255 سجينا على الاقل منذ التاسع من يونيو / حزيران الماضي."

ومضى بيان هيومان رايتس ووتش للقول "إن هذه الاعدامات الجماعية التي جرت خارج نطاق القضاء قد تعتبر جرائم حرب او جرائم ضد الانسانية."

وقالت المنظمة إن الاعدامات ربما اقترفت انتقاما للتقدم الذي احرزته الحركة التي كانت تسمى الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) والتي غيرت اسمها أخيرا الى "الدولة الاسلامية."

وكان المسلحون الذين تقودهم الدولة الاسلامية قد استولوا على مساحات شاسعة من محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وبعقوبة، واعلنوا أخيرا قيام "دولة خلافة."

وقال جو ستورك، نائب مدير شؤون الشرق الاوسط في هيومان رايتس ووتش "إن قتل السجناء يعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي."

واضاف "فيما يدين العالم التصرفات الوحشية التي تقوم بها داعش، عليه الا يغض الطرف عن ممارسات القتل الطائفي التي تقوم بها القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها."

وقالت المنظمة إنها وثقت مذابح اقترفت بحق سجناء الشهر الماضي في الموصل وتلعفر وبعقوبة وراوة وغيرها.

وقالت "في احدى الحالات اضرم القتلة النار في عشرات السجناء، وفي حالتين القوا قنابل يدوية في زنزانات مكتظة بالسجناء."

وطالبت هيومان رايتس ووتش باجراء تحقيق دولي في هذه الاعدامات.

المزيد حول هذه القصة