مسلحون قبليون يفجرون أنبوبا لتصدير النفط في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption المسلحون القبليون يطالبون بحظ أوفر من الوظائف في قطاع النفط.

أفادت مصادر حكومية وقبلية يمنية بأن مسلحين قبليين فجروا أنبوبا لنقل النفط إلى ميناء راس عيسى بالبحر الأحمر.

وينقل الأنبوب 100 ألف برميل يوميا من حقول محافظة مأرب المضطربة، شرقي البلاد.

وشهدت مأرب العديد من الهجمات استهدفت المنشآت النفطية، آخرها في مايو/أيار.

ووقع التفجير في الساعات الأولى من يوم السبت بحي هباب في مأرب، التي تشهد أعمال عنف بأيدي مسلحين قبليين يطالبون بحظوظ أوفر في الوظائف بقطاع النفط.

وتتعرض المدينة إلى هجمات بأيدي مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

واضطر المهندسون إلى إغلاق أنبوب النفط الذي يصل إلى ميناء راس عيسى، شمالي مدينة الحديدة.

وتعد اليمن من الدول المنتجة للمعادن، وتعتمد بنسبة 90 في المئة من إيراداتها من العملة الصعبة على النفط والغاز.

وتكبدت الدولة خسائر بقيمة 4.75 مليارات دولار بسبب الهجمات على منشآتها، في الفترة ما بين مارس/آذار 2011 ومارس/آذار 2013، وفق إحصائيات حكومية.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة طالب المتمردين الحوثيين في اليمن بالانسحاب من مدينة عمران القريبة من العاصمة الصنعاء، التي كانوا استولوا عليها الثلاثاء الماضي.

وهدد المجلس في إعلان صدر بالاجماع بفرض عقوبات على الأطراف التي تعرقل عملية الانتقال السياسي في اليمن، وجدد أعضاء المجلس الـ 15 دعمهم للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

المزيد حول هذه القصة